أخر الاخبار

ما هي أعراض إضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وأسبابه وطرق علاجه

 

ما هي أعراض إضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وأسبابه وطرق علاجه 


مؤخراً أصبح لدى المجتمع نظرة واضحة عن مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه عن الماضي ، ففي السابق كان يعرف الشخص المصاب بمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) بالـ "معفرت" ، ولكن مع تطور الوعي لدى الأشخاص اصبحنا اكثر معرفة بالمرض وأعراضه وأنه ليس وصمة عار بل هى مشكلة من الممكن أن تُحل .

 

 

ما هو الـ ADHD  ؟

هو attention deficit hyperactivity disorder وهو من الاضطرابات التي تصيب الدماغ والتي تؤثر على الانتباه، وتؤدي إلى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وعدم القدرة على التحكم في السلوكيات، ويعتبر مصطلح "ADHD" هو دمج بين الاضطراب في الانتباه والتركيز المصحوب بفرط النشاط، وهو قد يصيب الأطفال والمراهقين وقد يستمر حتى مرحلة البلوغ، والجدير بالذكر أن الفرط في الحركة ونقص الانتباه يعتبر إحدى الاضطرابات العقلية التي تصيب الدماغ والتي تعتبر أكثر شيوعا عند الأطفال وخاصة الذكور .

 

 

أعراض الـ ADHD

 تظهر أعراض أقل عند بعض المصابين بـ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) كلما تقدَّموا في العمر، ولكن تستمرُّ الأعراض الأساسية عند بعض البالغين لدرجة تعوق الأداء اليومي. قد تشمل السمات الرئيسية لـ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) عند البالغين، صعوبة في الانتباه، والاندفاع والتململ. تتراوح الأعراض ما بين البسيطة إلى الحادَّة.

وتشمل الأعراض الأطفال والبالغين ما يلي :

- عدم القدرة على التركيز والانتباه.

 - يكون هناك صعوبة في الترتيب والتنظيم.

 - التشتت بالمؤثرات الخارجية.

 - عدم الاهتمام بالتفاصيل مما يتسبب في حدوث أخطاء.

 - النسيان المستمر للأنشطة والمهام اليومية

- التنقل بين الأنشطة المختلفة خلال اليوم دون إنجاز أي منها.

 - عدم الاستماع إلى الآخرين عند التحدث معهم.

- تجنب المهام التي تحتاج إلى جهد عقلي.

 - عدم القدرة على الجلوس لفترات طويلة دون تحرك.

 - التحدث وكثرة الثرثرة.

- عدم المشاركة في الأنشطة بهدوء.

 - كثرة الحركة مثل الركض والجري في أي مكان ويعتبر هذا العرض خاصا بالأطفال.

 - الشعور بالملل سريعا.

 - كثرة حركة اليدين والقدمين أثناء الجلوس.

- وجود اضطرابات في النوم.

- عدم القدرة على أداء الواجبات اليومية للأطفال.

- العصبية الشديدة عند التعرض للمواقف المختلفة.

 - إظهار السلوك الاندفاعي.

 - عدم الثقة بالنفس.

 - الصعوبة في تكوين العلاقات الاجتماعية.

 - البحث عن طرق للفت الانتباه.

 - عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي والنظافة الشخصية.

 

 

أسباب الـ ADHD

من ضمن العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ما يلي:

 

الجينات الوراثية. يمكن أن يكون مرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط متوارثًا بين العائلات، كما أوضحت الدراسات أن العوامل الوراثية تلعب دورًا.


البيئة. هناك عوامل بيئية معينة أيضًا يمكنها أن تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض، مثل التعرض للرصاص أثناء فترة الطفولة.


وجود مشكلات أثناء النمو. يمكن لوجود مشكلات في الجهاز العصبي المركزي في أوقات أساسية من النمو أن يلعب دورًا في ذلك.

 

 

أنواع الـ ADHD

ينقسم المرض الي شقين ، و لا يشترط ان يصاب الطفل بالشقين معانا ، فمن الممكن ان يصاب بشق دون الاخر ، او ان يصاب بالشقين ولكن بنسب متفاوتة لكل شق .

 

ضعف الانتباه :

في هذا النوع يعاني الطفل من تشتت في الانتباه ، و عدم القدرة علي التركيز و ضعف في التحصيل الدراسي ، بالاضافه الي عدم القدرة علي اتمام اكثر من مهامة في وقت واحد ،ولذلك يكون المريض سريع التشتت بالمؤثرات الخارجية

 

فرط الحركة :

اما هذا النوع يعاني الطفل من نشاط زائد ، و وعدم القدرة الجلوس في مكان بشكل هادئ ، وبالاضافه الي كثرة الثرثرة ، كما انه يشعر بالملل اسرع من غيره .

 

مزيج من الاثنين :

واخيرا النوع المختلط ، وهو النوع الاكثر شيوعا، ولا يشترط ان يتساوي الشقين ، حيث يمكن ان يطغي احد الشقين علي الاخر.

 

 

كيف يتم تشخيص الـ ADHD ؟

يتم تشخيص المرض من قبل طبيب نفسي ، فمن الممكن أن تتشابه أعراضه مع أعراض أخرى لذا لا يمكن الجزم بالمرض دون العرض على الطبيب النفسي ، ولكن يمكنك إجراء هذا الاختبار لتحديد ما إذ كنت تحتاج إلى طبيب نفسي أم لا من هنا .

 

 

كيف يتم علاج الـ ADHD ؟


العلاج الدوائي

هناك العديد من الطرق لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ومنها العلاج بالأدوية والتي تساعد على التحكم في السلوك الاندفاعي، ويساعد العلاج الدوائي على تحسين مدى الانتباه حيث إنه يؤثر على المواد الكيميائية في الدماغ مثل الدوبامين، والجدير بالذكر أن الأدوية التي تساعد على العلاج قد تتسبب في بعض الآثار الجانبية مثل القلق وفقدان الشهية، والشعور بالإعياء والصداع ومشكلات في النوم.

 

العلاج النفسي

 وهذا من خلال التعامل مع الأخصائي النفسي الذي يقدم الدعم للشخص المصاب بالمرض، مما يساعده على التحكم في مشاعره وزيادة الثقه بالنفس، كما يلجأ الإخصائي النفسي والطبيب النفسي إلى تقديم الدعم لأفراد الأسرة وهذا بتوجيههم لطريقة التعامل مع الشخص المصاب سواء كان من الأطفال أو الكبار.

 

 

هنا نكون قد أوضحنا مرض الـ ADHD وأعراضه وعلاجه لذا أذا كنت تشعر أن أياً من هذا ينطبق عليك لا تتردد في استشارة طبيب نفسي .

 

 

يمكنك أيضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-