القائمة الرئيسية

الصفحات

 تعلم فن كتابة رواية مميزة من أيسر طريق



هنتعرف علي ...

كيفية كتابة رواية رومانسية
كيفية كتابة رواية خيالية
كيف تكتب رواية عن نفسي
كيفية كتابة رواية على الحاسوب
كيفية كتابة رواية سيرة ذاتية
أفكار لكتابة رواية
مدة كتابة رواية
كتابة الرواية خطوة بخطوة

تعلم فن كتابة رواية مميزة من أيسر طريق

بعض الأعمال الروائية ملهمة، وتثير فيك الحافز لتجربة كتابة الرواية، إن لم يكن جميعها – ترجمات لنصوص أجنبية من مواقع مختلفة، ومن ثمّ لم تكن تجارب حقيقية لمؤلفين أو خبرات عملية يمكن البناء عليها.

فربما وقعت على إحدى هذه الروايات وأردت خوض هذه التجربة بنفسك، تجرِبة أن تكتب روايتك الأولى، فكما يقول البعض: “بداخل كل منا قصة، يرغب في حكايتها إذا ما أتيحت له الفرصة” 

كتابة الرواية بين الموهبة والممارسة

عند البَدْء في أي شيء جديد، عادةً ما يظهر تساؤل هام وهو: هل يحتاج لموهبة أم مهارة تُثقل بالممارسة؟ أيضًا كتابة الرواية والكتابة عمومًا، فهل تحتاج للموهبة أم الممارسة والمهارات المكتسبة مع الوقت؟

في الواقع، الإجابة على هذا السؤال تبقى مفتوحة لأنه كما أسلفت الذكر هناك العديد من وجهات النظر المتعلقة بهذا الأخير، وكل وجهة نظر تعتبر منطقية إلى حد ما فلا يمكن تجاهلها. و للحصول على جواب شافي لابد من تجزئة الحالات وتقسيمها ودراسة كل واحدة منها بشكل منفرد.

عناصر كتابة الرواية

1. الشخصيات

عادةً ما يكون هناك شخصية رئيسية في الرواية، تدور حولها معظم الأحداث، ويرتبط بها القارئ بشكلٍ وثيق ويتتبع الجديد حولها في مطالعته للرواية. وللوصول إلى الاختيار الصحيح لا بد وأن تكون الشخصيات ذات أبعاد ثلاثية مثل باقي شخصيات الحياة: أشخاص لهم مخاوف وآمال، أشخاص لهم نقاط ضعف ونقاط قوة، أشخاص لهم هدف أو أكثر في الحياة.

2. أسلوب السرد

هناك ثلاث أساليب لسرد الرواية، وأول هذه الأساليب أن تتضمن الرواية أسلوب المتكلم في الحديث، باستخدام الضمير أنا أو نحن، وثانيها هو أسلوب المخاطب بتضمين ضمائر أنت أو أنتِ أو أنتم أو أنتن للقراء، الذي سيستمر من بداية الرواية لنهايتها. 

3. الحبكة

الحبكة هي أساس الرواية كعمل فني، فإذا كانت قوية، أنعكس ذلك على الرواية، ويقصد بالحبكة سير أحداث الرواية تجاه الحل، وتستند بشكل أساسي إلى الصراع ويرى بعض النقاد أن الحبكة عنصرٌ مهمٌ لا تقوم الرواية من دونه ومع ذلك فيمكن الاستغناء عنه إذا لم يرَ الكاتب أهمية لدوره، أو إذا ما وجد بديلًا يمكنه اللجوء إليه لتحقيق الهدف نفسه.

4. البنيان

وتجعلها مترابطة في النهاية، وهي:

1.المقدمة: وفيها تعرّف القراء إلى شخصيات وأبطال الرواية ويعتبر الموضوع هو أساس القصة والغرض منها وبدون الهدف ستصبح القصة تافهة.

2.المكان والزمان

3.الذروة: وهي اللحظة الأهم في الرواية، وتصل فيها المشكلة إلى العقدة وهذا يتطلب من الكاتب زيارة أماكن الأحداث حتى يتمكن من وصفها بدقة.

4.فك العقدة: أي سكون ما بعد عاصفة الذروة الهوجاء، وفيها تنحل كل المشكلات واحدة تلو الأخرى وبدون وجود العقدة وحدوث التغير في شخصية البطل وظهور عنصر التشويق و الاثاره.

5.الختام: وفيها نهاية الأحداث، عند ضمور نار المشاكل ووظيفة الحوار الأساسية هي إعطاء فكرة عن أحداث الرواية وعن زمانها ومكانها.

6. الأسلوب والنبرة

الرواية وأسلوبها توأم روح لا ينفصلان، فلكل كاتب محترف أسلوب طوّره مع سنين ممارسته، فبعض الكتّاب لديهم أسلوب دسم وثقيل، وبعضهم أسلوبه بسيط وواضح المعنى 

حاول أن تعبر عن طريقة لفظ الحوار مثلًا : بحماس ..بغضب.. صرح .. همس .. بانفعال .. بعفوية ..أخيرًا .. اقرأ حواراتك بصوت عالٍ .. فهذا يساعدك على كشف الأخطاء .

7. المغزى والعبرة

لا تضيّع وقت قارئك بكتابة قصة خالية من الحكم، فجمال القصة فيما يجده بين السطور ومن هذه الأساليب هي الرواية، تقرأ رواية ويتبادر لذهنك ما المغزى من كتابتها. لكن قبلًا لنتعرّف على المغزى في الأدب.

تعرفنا علي ....

كيفية كتابة رواية رومانسية

كيفية كتابة رواية خيالية

كيف تكتب رواية عن نفسي

كيفية كتابة رواية على الحاسوب

كيفية كتابة رواية سيرة ذاتية

أفكار لكتابة رواية

مدة كتابة رواية

كتابة الرواية خطوة بخطوة

تحميل احدث ٢٠ قالب لكتاب  السيره الذاتيه 

تعليقات