القائمة الرئيسية

الصفحات

                      أهم النصائح للمبرمجين الجدد.

أهم النصائح للمبرمجين الجدد.

 تعلم البرمجه هو سقف عالي لا يلامسه كل من هبَّ ودبَّ، والكثيرين في يومنا هذا يسعون لملامسة هذا السقف العالي

لان تعلم البرمجه أصبح مهم لكتير من الأشخاص لكثرة منافعها وفوائدها، التلاعب بالأكواد وإتقان اللغات البرمجيه هي مهارة عالية لا تقدر بثمن ، وبما أنك الآن تقرأ مقالتي هذه… فذلك يعني أنك قد تخلصت من الكسل والتسويف الذي وتود حقًا البداية في تعلم البرمجه وهذا يعني أنك مبتدئ في مجال البرمجه لا تظن أنني أعيبك بكلمة مبتدئ فأنا أحييك على ذلك حقاً، فالبداية هي أول طريق للاحتراف  لذلك في هذه المقالة أضع بين يديك عدة نصائح عملية مجربة لتعلم أي لغة برمجه في وقت قصير ، 

لا تتسرع علي وتحكم بأني سأخبرك كيف تتعلم البرمجه في ثلاثة أيام وتضخم العنوان في ذهنك

في الحقيقة مش هقولك كده لان ده مستحيل، لكن اللي هأقدمه ليك هي نصائح وخطوات عملية مجربة تساعدك على تعلم أي لغة برمجة في وقت قصير !

1- حدد هدفك من تعلم البرمجه:

إن وجود الهدف من وراء أي شيءٍ تنوي تعلمه هو أمر في غاية الأهمية، فتحديد الهدف هو الذي سيجعلك تبذل مابوسعك وتتابع التعلم

سيحرمك السعي وراء هدفك من بعض الملذات في بعض الأحيان لذلك قبل الشروع في تعلم البرمجه عمومًا حدد هدفك

فمثلاً هل تود تعلم البرمجة لتعمل كمبرمج حر، أو ربما تود تعلمها لأنها ضمن موادك الدراسية وتخصصك في الجامعة،

أو أنك قد تود تعلمها لتبدأ مشروع موقعٍ أو تطبيقٍ أو برنامج حاسوب، أو ربما من أجل ” المال ” هذا أيضًا هدف لا تخجل من كتابته في ورقتك،

فما عليك سوى الإمساك بورقتك أو افتح الملاحظات في هاتفك وأبدأ بتسجيل هدفك واسعى جاهداً لتحقيقه.

2- عندما تبدأ في تعلم البرمجه ، لا يجب أن تتوقف !

لا تقف في بداية الطريق فإن وجدت صخرة، فهذه الصخرة ستكون جزء من الجسر الذي ستبنيه يوماً لمستقبلك حيث أن الصعوبات تكمن عند بداية أي شيءٍ جديدٍ سواءً أكان مشروعًا أو عملًا أو تعلمًا لإحدى المهارات مثل البرمجه، لكنك فور تحقيقك لأول إنجازٍ لك، ستبدأ تلك في الاختفاء واحدة تلوَ الأخرى وفي تعلم البرمجة ستجد صعوبات عديدة، وعليك الا تجعل هذه الصعوبات تحبط من عزيمتك على الاستمرار وتذكر أن الاستمرارية هي أساس النجاح في أي مجال، فعلى سبيل المثال لا تبدأ في تعلم لغة البرمجة ” البايثون ” مثلا ً ثم تنقطع عنها لفترة ثم تعود، إن هذا سيجعلك تنسى ما تعلمته وتفقد تقدمك، فبالانقطاع ستهدم ما وصلت إليه، لذلك ابدأ بتعلم لغة برمجه محددة ثم ابدأ بتنفيذ قاعدة ال20 ساعة في تعلم المهارات التي سأخبرك عنها في سطوري القادمة

3- نفذ قاعدة ال20 ساعة في تعلم البرمجه !

كانوا قديمًا يقولون أنه إذا كنت بحاجة إلى تعلم أي شيءٍ جديدٍ، فإنك ستحتاج إلى ممارسة تلك المهارة 10 ألاف ساعة، وبناء على هذا المبدأ فإنك بحاجة إلى سبع سنوات لتعلم البرمجه ، ما هذا الهراء ؟! ، هناك شخص اسمه جوش كوفمان قدم استراتيجية جديدة في تعلم المهارات، يمكننا أن نطلق عليها اسم ” قاعدة ال20 ساعة ” ، حيث أخبرنا السيد كوفمان بعدة نصائح وخطوات عملية لتعلم مهارة جديدة في 20 ساعة، ويمكنك تطبيق هذه الاستراتيجية في تعلم البرمجه أيضًا ، ولا أخفي عليك صديقي فأنا أيضًا أعمل بتلك الاستراتيجية عند أرغب في تعلم أي مهارة جديدة، لذلك سأخبرك عن خطوات تلك الاستراتيجية ، فهل تود سماع ذلك ؟!بدايةً فعند إقبالك على تعلم أي شيءٍ جديدٍ، عليك محاربة كافة المشتتات التي تلهيك عن التعلم وتأخذ من وقتك،وأنا أجزم في عصرنا هذا أن النصيب الأكبر من وقتك يذهب في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي مثل ( فيسبوك – يوتيوب – انستجرام وغيرهم ) ،عليك إغلاق كل هذه الأشياء عندما أثناء أوقات دراستك كي يصبح اهتمامك موجه فقط للكورس أو الكتاب الذي تدرس منه .عليك توفير كافة الأشياء التي ستحتاج إليها أثناء رحلة تعلم البرمجه مسبقًا، بما في ذلك الكورسات التي ستدرس منها سواء أكان من موقع يوديمي أو كورسيرا أو ربما عدة فيديوهات في قناة يوتيوب، قد يكون أيضًا كتابًا قيمًا تدرس منه ، كذلك البرامج التي ستستعملها والمقالات المكتوبة التي ستستفاد منها ، كل تلك الأشياء تأخذ وقتًا كبيرًا في تحضيرها ، كما لا تنسَ أن تشتري علبة بن جديدة لشرب كؤوس القهوة الممتعة أثناء تلقيك الدروس . 

والآن إليك الخطوات العملية لتعلم أي شيء ب20 ساعة

Pomodoro Technique Time

إن كنت لا تعلم ماذا أقصد بتقنية الطماطم pomodoro ، فدعني أخبرك، يتم استخدام هذه التقنية للعمل على زيادة الإنتاجية الخاصة بك أثناء تنفيذك للمهام، حيث تعمل لمدة 25 دقيقة ثم تأخذ استراحة لمدة خمس دقائق، ستسمر بفعل ذلك حوالي 4 مرات، ثم ستأخذ راحة طويلة لمدة 15 دقيقة أو 5 دقائق، وإن المغزى من هذه التقنية أن عقلك يكون في أعلى قمة تركيزه عند أول 25 دقيقة من بدء العمل،  بعد ذلك ستقوم بإراحة عقلك لمدة قصيرة حتي يستعيد تركيزه ونشاطه من جديد، المهم أن تقوم بممارسة نشاط ليس له علاقة بالتعلم أثناء فترة الراحة، أعتقد أن أكل قطعة فاكهة أو ممارسة المشي في منزلك هو خيار مناسب لك، كذلك فأنت تعطي لعقلك حس المكافأة، فعقل الإنسان يكره العمل لكن عندما يربط العمل بمكافأة سيعمل عقلك جيدًا وأثناء ال20 ساعة احرص على استغلال كل دقيقة من وقتك

ملحوظة بسيطة :

لا أقصد بال20 ساعة، أنك ستجلس 20 ساعة متواصلة أمام الحاسوب للتعلم، بل أقصد المدة التي ستنهي فيها الكورس، ربما ستأخذ يوميًا 5 ساعات تنفذ فيها الاستراتيجية التي طرحناها آنفاً، وده  يعني أنه في خلال 4 أيام ستنهي الكورس الخاص بك !

التطبيق ثم التطبيق ثم التطبيق:

مأعتقدش أن 3 مرات في ذكر كلمة التطبيق كافية حقًا لأريك أهمية التطبيق والممارسة في تعلم البرمجه، فالبرمجة ليست كأي مهارة، فمستواك لن يتطور إلا من خلال التطبيق والتدريب على ما تعلمته، فعندما تريد أن تبدأ في تعلم أي لغة برمجة جديدة فعليك أن تدرك أن معظم الكورسات الموجودة على الإنترنت أو حتى في المراكز التعليمية أو الكتب ستعلمك بالكاد الأساسيات الخاصة بتلك اللغة، هو سيضعك كما يقال على ” عتبة الطريق ” ، فبعد تعلم الأساسيات سيقع على عاتقك التفكير في مشروعك البرمجي الأول، فإذا كنت مبرمج ومصمم مواقع عليك التفكير في البدء ببناء موقعك الأول كذلك في حال لو كنت مبرمج تطبيقات أو مبرمج سطح المكتب عليك البدء في مشروعك البرمجي الأول، لأنه إن سألت أي مبرمجٍ محنك ستجد أنك لن تتعلم البرمجه إلا عندما تطبق علي تلك الأكواد التي درستها، وبعد التطبيق ستواجهك مشاكل في الكود البرمجي الذي كتبته وستبدأ في تحليل المشكلة والبحث عن الحل ربما في موقع “Stackoverflow” ، ثم ستجد الحل المناسب، حينها سوف تتعرف على أكواد جديدة باستخدامات جديدة ، وهكذا يا صديقي حتى تصبح محنكًا في تلك اللغة البرمجية؛ لذلك قم بتخصيص وقتًا كافيًا بأن تطبق علي كل ما تعلمته من أكواد برمجية ، صدقني فهذا سيجعلك شخصًا محترفًا شيئًا فشيئًا يقول أحد المبرمجين المحنكين ” لا تكثر الكلام ، بل أرني كودك ” 

اختر تخصصاً معيناً عند البدء في تعلم البرمجه:

عليك أن تعلم أن الشركات الآن تطلب أشخاصاً و مبرمجين متخصصين في مجال معين او تقنية محددة، لذلك من الاأفضل ان تعرف الكثير عن مجال معين، على أن تعرف القليل عن كل المجالات، و نعني بذلك أن تحترف تخصصاً واحداً تعمل به، و أن تطور نفسك به بإستمرار، ولكن ذلك لايعني أن تكون جاهلا بباقي التقنيات حيث أنه ليس من الضرر أن تتطلع و تتثقف بمجالات أخرى من وقت لآخر 

️مصاحبة الناجحين:

لو كنت تعرف بعض المبرمجين الناجحين و تقوم بمتابعتهم بإستمرار، فهذا من شأنه أن يدفعك للاستمرار في التعلم للوصول الى مستواهم، فتابع المبرمجين الناجحين في مجال تخصصك واتخاذهم كقدوة لك، او حتى إذا كنت تملك صديق يحب و يعمل في مجال البرمجة فهذا أيضا سيدفعك للتنافس معه لتكون أنت الأفضل .

احرص على نشر المعرفة:

حيث أن المعرفة ليست حكراً على أحد، و بمشاركتك للمعارف التي تحصل عليها من خلال تجاربك في البرمجة لن يقلل من رزقك ، بل على العكس تماماً سيعود عليك بمنافع أخرى ، حيث أنك تُعلم و تتعلم ، و يمكنك مشاركة خبراتك ومهاراتك من خلال التدوين أو إنشاء قناة على اليوتيوب ، أو حتى صنع محتوى تعليمي مدفوع الثمن

كن طبيعياً:

تعلمك للبرمجة لا يعني بالضرورة أن تتعلم لساعات متأخرة ليلاً ، لا يقتضي الأمر ان تجلس أمام الحاسب 24 ساعة خلال اليوم لتصبح مبرمجاً ناجحاُ، عليك أن لا تنسى أن عقلك يحتاج الى فترات استراحة و أن جسدك سيتعرض للكثير من الإجهاد و التعب إن لم تهتم بصحنك وتنظم وقتك ، لذلك حدد ساعات تعلمك اليومية، و مارس حياتك الإجتماعية الإعتيادية.

استمتع في تعلم البرمجه:

الشغف و الرغبة في أن تصبح مبرمجاً ناجحاً، هي أحد الوسائل لوصولك إلى هذا الهدف، لذلك فمن الأفضل أن لا تجعل هدفك الأول من تعلم البرمجه هو الربح فقط، بل لكي تستمر في رحلة التعلم وتستمتع عليك أن تمتلك الرغبة في التعلم و الخوض أكثر في هذا المجال، و احرص على أن تواكب كل المستجدات و التحديثات قدر الإمكان في ظل هذا العالم المتسارع لتضمن بقاءك داخل حلبة المنافسة . في نهاية المقال أذكرك أني شاركت معك مجموعة من النصائح العملية المجربة و المدروسة لتعلم أي لغة برمجه،لذا أدعوك لمشاركة هذا المقال مع المهتمين بالتعلم مثلك

 وادعوك ايضا لمعرفة الـ Soft Skills واقوى مهارات التحفيز https://bit.ly/3utznXX

تعليقات