القائمة الرئيسية

الصفحات

سبع أسرار لحل مشكلة التسويف – حرر وقتك


عمليات البحث ذات الصلة
أسباب التسويف وعلاجه
هل التسويف مرض نفسي
ما هي المماطلة
علاج التسويف في الإسلام
قصص عن التسويف
المماطلة في الدراسة
أضرار التسويف
التسويف معنى

 التأجيل ، المماطلة شعور الإحباط ، تشتت الأفكار ضغوطات الحياة المستمرة كل هذا وأكثر سببه التسويف

فما هو التسويف ؟

يمكننا القول أن التسويف هو تأجيل عمل أو مهمة ما لأجل مسمى أوغير مسمى ؛ فإهمال الأعمال والوقوع في فخ الكسل يجعلنا نؤجل ما نريد القيام به

وعلينا أن نتفق أنه لا يجتمع التسويف و النجاح معا

ماهى أسباب مشكلة التسويف؟

تعود أسباب مشكلة التسويف إلى :

التعود على عادة التأجيل والمماطلة التي ترسخت وتبرمجت في العقل

عدم القدرة على إتخاذ القرار

البقاء في منطقة الراحة والخوف من الفشل

 إنعدام الثقة في النفس

الضغط الذي سببه الأعمال المتراكمة

التفكير السلبي و أثره على النفس

في الحقيقة إن السبب الحقيقي لمشكلة التسويف هو من الشخص نفسه فكل شخص مسؤول عن نتائج أفعاله وتصرفاته


ما هو حل مشكلة التسويف ؟

القدرة على إتخاذ القرار و سرعة التنفيذ والخروج من منطقة الراحة ومواجهة تحديات الحياة وتحقيق النجاح ،كلها عناصر تساعدك على التعامل مع التسويف وهذا من خلال الآتي؛

قسم المهام والأعمال حسب الأولوية

حدد الوقت والتاريخ : قم بوضع موعد بداية ونهاية لكل مهمة

كافئ نفسك : لاتنسى مكافأة النفس فهذا يولد شعورا إيجابيا ويعتبر من التحفيز الذاتي كما أنه يعزز الثقة في النفس

إزالة المشتتات والمغريات : ابتعد قدر المستطاع عن الأشياء التي تضيع وقتك ، الأصدقاء السلبيين ، مواقع التواصل الإجتماعي ، مشاهدة التلفاز ، وغيرها

التوكيدات الإيجابية : تلك التي تساعدك على برمجة العقل والقدرة على التفكير الإبداعي

فكر في عواقب التسويف وفكر في فائدة التسويف : كل منهما يولد لديك شعور الدافعية ويدفعك نحو الإنجاز

مرن عقلك وبرمجه على إكتساب عادة الانضباط

ممارسة الرياضة والتأمل : الرياضة والحركة التي تحفز إطلاق النواقل العصبية الإيجابية مثل الدوبامين الذي يشجع على التحفيز والإنتباه و السرور ،السيروتونين الذي يحسن التعلم ،المزاج و تقدير الذات والنورابنفرين الذي يؤدي إلى الإثارة و اليقظة والأهم أن الحركة تزيد من إنتاج البروتين DBNF (عامل التغذية المستمد من الدماغ) وهذا بروتين أطلق عليه لقب معجزة النمو في الدماغ – والتأمل، الذي يساعد على التصفية الذهن ويمنحك القدرة على التفكير الإيجابي

خذ قسطا من الراحة : لاتنسى أن تمنح لنفسك الراحة ، و هذا حتى لا تشعر بالملل و الارهاق و بالتالي ترك مهام و الأعمال والوقوع في التسويف

 

أساليب وتقنيات فعالة 

من خلال ما ذكرناه، كيف أتغلب على التسويف وأصبح أكثر إلتزاما وإنضباطا مع نفسي ومع الآخرين ؛ هناك أساليب وتقنيات تحدث عنها أكبر الناجحين في حياتهم فإذا أردت أن تخطو درب الناجحين عليك أخذ بأحد هذه الأساليب و نذكر منها؛


أولا: مصفوفة ايزنهاور :

نسبة إلى الرئيس الأمريكي إيزنهاور والتي تعتمد على تقسيم المهام إلى أربعة أقسام هي :

1 هام العاجل

2 الهام الغير عاجل

3 العاجل الغير هام

4 غير هام وغير عاجل

تساعدك المصفوفة على ترتيب مهامك حسب أولويتها كما تعلمك الإستغناء عن الأعمال الغير مهمة وقد تجد هذه القاعدة كذلك في كتاب العادات السبع للناس أكثر فعالية للمؤلف ستيفن آر كوفي ضمن العادة الثالثة إبدأ بالأهم ثم المهم

 

ثانيا: تناول هذا الضفدع :

أو إبدأ بالأهم ولو كان صعبا للمؤلف براين ترايسي الذي شبه المهمة الصعبة بالضفدع فبمجرد إلتهامك للضفدع فقد أنجزت أصعب المهام لذا أنصحك بقرأة الكتاب ستتعلم خطوات ترتيب الأولويات والقضاء على التسويف وإنجاز العمل في وقت أقل

 

ثالثا: قاعدة الخمس ثواني :

قامت مؤلفة كتاب ثواني الخمس ميل روبنز بإكتشاف فكرة العد التنازلي وقدرته على إيقاف الجزء مسؤول عن الراحة في دماغ بشكل مؤقت لذا قم بالإستغلال هذا الوقت في إنجاز ماتريدإستيقظ من نومك ،تعلم الشجاعة وسرعة إتخاذ القرار، أنصحك بمطالعة كتاب ثواني الخمس للمؤلفة ميل روبنز


رابعا: تقنية POMODORO أو الطماطم :

باللغة الإيطالية ابتكرها الإيطالي فرانشيسكوا سيريلو لإدارة الوقت سميت بالطماطم لإعتماده مؤقتا على شكل طماطم ،تعتمد التقنية على :

خذ مؤقتا للوقت وإضبطه على 25 دقيقة

قسم العمل على أربع فترات، مدة كل فترة 25 دقيقة بين كل فترة وفترة مدة راحة تتراوح مابين 3 إلى 5 دقائق إلا في المرحلة الرابعة فمدة الراحة مابين 15 إلى 30 دقيقة

تساعدك على معرفة المدة والوقت المستغرق لإنجاز مهمة ما، كما أنها تساعدك على إدارة وقتك بشكل يجعلك أكثر إنتاجية

 

خامسا: قانون باركنسون PARKINSON’S LAW :

قانون قائم على مفهوم أن العمل يتوسع لكي يملأ كل الوقت المتاح لإنجازه، وهذا يدعو إلى عدم تخصيص وقت أطول لتنفيذ عمل ما

سادسا: قاعدة 20% و 80% :

ليس بضرورة إنجاز المهمة حتى لا تقع في فخ الملل و الارهاق و لكن من خلال 20% و 80% يمكنك تركيز على 20% من مهمة ما أما 80% قسمها حسب الأولوية و هذا يعطيك حق التعديل أو الإلغاء أو التفويض ، هذه القاعدة ستساعدك فى حل مشكلة التسويف بشكل ممتاز


سابعا: الخطوات الخمس للانضباط :

الانضباط هو حل مشكلة التسويف الرئيسي ، حيث يعالج المشكلة من خلال قوة الانضباط الذاتي وإدارة الوقت جرب إتقان هذه الخطوات وإكتسب عادة الانضباط تنص الخطوات على :

الخطوة  أ : يجب القيام بها

الخطوة ب: ينبغي القيام بها

الخطوة ج: من الجيد أن تقوم بها

الخطوة د : فوضها

الخطوة هـ : استبعدها

تقوم هذه الخطوات على أساس صعوبة المهام و أولويتهاو تداعياتها وكما تجعلك تقوم بالتفويض أو بإستبعاد المهام الغير ضرورية

قم بمطالعة قوة الإنضباط للمؤلف براين ترايسي لتتقن هذه الخطوات

إذا اردت التغلب على التسويف إستخدم الأدوات و التقنيات وإذا أردت النجاح فلتكن لديك الإرادة و القدرة على إتخاذ القرار ،السعي ومواجهة تحديات الحياة ،أما بقائك في منطقة الراحة يجعلك أمام التسويف الذي يؤدي بك إلى الفشل

 

وفى الختام ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اغْتنِمْ خَمْسًا قبلَ خَمْسٍ؛ شَبابَكَ قبلَ هِرَمِكَ، وصِحَّتَكَ قبلَ سَقَمِكَ، وغِناكَ قبلَ فَقْرِكَ، وفَرَاغَكَ قبلَ شُغْلِكَ، وحَياتَكَ قبلَ مَوْتِكَ”

هذا الحديث فقط يعتبر هو حل مشكلة التسويف الأفضل.

اهم تجميعه كورسات وماتيريال لطلبه وخريجين كليه تجارة اضغط هنا https://bit.ly/3s1jEyN

عمليات البحث ذات الصلة

أسباب التسويف وعلاجه

هل التسويف مرض نفسي

ما هي المماطلة

علاج التسويف في الإسلام

قصص عن التسويف

المماطلة في الدراسة

أضرار التسويف

التسويف معنى

تعليقات