أخر الاخبار

مواقع وتطبيقات تساعدك علي تعلم اللغات اثناء النوم

 

مواقع وتطبيقات تساعدك علي تعلم اللغات اثناء النوم

عمليات البحث ذات الصلة
مواقع لتعلم اللغات
التعلم أثناء النوم
التعلم أثناء النوم ويكيبيديا
تجارب الحفظ أثناء النوم
تعلم اللغة الانجليزية بطلاقة ببساطة جدا مجانا
تعلم التواصل باللغة الإنجليزية
مواقع لتعلم اللغة الإنجليزية
اساتذة تعليم اللغة الإنجليزية

انت عارف ان في كثير من الدراسات  والبحوث أجريت في التعلم اثناء النوم وأثبتت فاعليتها

خاصّة عندما يتعلّق الأمر بتعلّم اللغات.

طيب ايه  علاقة النوم  وتعلّم اللغات؟ 

 1- تقوية الذاكرة، وتثبيت المعلومات  قبل النوم في الدماغ.

2-  تجديد طاقة الدماغ، وبالتالي منحه قدرة أكبر على التركيز ة في حالة اليقظة.


شروط تعلّم اللغات أثناء النوم:

اختيار البرامج المسموعة المناسبة التي لا تؤثر على جودة نومك ولا تكون مزعجة تقلق راحتك، حيث يوجد العديد من مصادر  المعروفة بالـ “hypnopedia”، إذ ما عليك سوى كتابة هذا المصطلح على شبكة الإنترنت لتعثر على آلاف الكتب المسموعة 

طيب ان عايز ابدا التعلم من خلال النوم ح ابد من وين بلا في مجموعة من المواقع والقنوات والتطبيقات  بتقدم محتوي مناسب ومجاني:

تطبيقات تساعدك علي تعلم اللغات اثناء النوم:

1قناة Eko Languages  :

الحاجة الحلو في في القناة  انها  بأصوات هادئة تقدر تستماع إليها أثناء النوم. وفي مجموعة من اللغات  اللغة الإنجليزية، اللغات الأوروبية كالفرنسية والإيطالية، واللغات الآسيوية مثل اليابانية والكورية، وحتى اللغة العربية.

2-  SleepyLanguages :

مجموعة من التطبيقات  للغات مختلفة مبدا التطبيق يقوم علي تشغيل  لمدّة 3 دقائق على الأقل في كلّ يوم، ثمّ يتمّ إعادة تشغيل هذه الكلمات خلال ساعات النوم، وبرضو دروسة يومية  وامتحانات

3- موقع Sleep Learning :

الموقع دا بيعتبر من  أهمّ مصادر التعلّم أثناء النوم، فيهو مكتبة صوتية ضخمة اكثر من 50 لغة  وبرضو كمية من الكتب المختلفة التحفيز والبرمجمة اللغوية 

اهم تجميعه كورسات وماتيريال لطلبه وخريجين كليه تجارة اضغط هنا https://bit.ly/3s1jEyN

عمليات البحث ذات الصلة

مواقع لتعلم اللغات

التعلم أثناء النوم

التعلم أثناء النوم ويكيبيديا

تجارب الحفظ أثناء النوم

تعلم اللغة الانجليزية بطلاقة ببساطة جدا مجانا

تعلم التواصل باللغة الإنجليزية

مواقع لتعلم اللغة الإنجليزية

اساتذة تعليم اللغة الإنجليزية

أهمية تعلم اللغات 

زيادة التواصل تُعدّ المقدرة على التواصل البشري من أكثر الجوانب الإنسانية أهميةً، فعندما يكون الشخص قادراً على التواصل مع الآخر بلغته فإنّها تُعتبر بمثابة هدية رائعة له، حيث يتمتع ثنائيو اللغة (بالإنجليزية: Bilinguals) بفرصة مميّزة لمقدرتهم على التواصل مع مجموعة أوسع من الأشخاص سواءً في حياتهم الشخصية أو المهنية، كما أنّ إتقان الفرد للغة ما يُشعره أنّه في وطنه بغضّ النظر عن مكان وجوده ممّا يفتح له العالم على مصراعيه حرفياً ومجازياً.

يُساهم إتقان اللغة في اندماج الشخص مع المجتمعات المختلفة، والتعامل مع الأشخاص بلطف، كما يُساعد أيضاً في بناء صداقات قوية، حيث لو اكتفى الشخص بهذه الفوائد فقط لأمكنه أن يرى ثمرة تعلّمه اللغات لسنوات عديدة

 كما أنّ تعلّم اللغات يُساهم في تغيير رؤية الشخص للعالم من حوله؛ إذ إنّ لكلّ لغة أسلوبها الخاصّ، وكذلك تعابيرها، وثقافتها، وتراثها، فمثلاً عندما يتعلّم الأطفال اللغات تصبح لديهم مفردات جديدة، وأفكار متجدّدة ومتنوعة، ممّا يُمكّنهم من فهم العالم من حولهم بطريقة مختلفة.

 تعزيز الحياة المهنية يُمكن أن تكون المهارات اللغوية مِيزةً تنافسيةً كبيرةً تُميّز الشخص عن غيره ممّن يُتقن لغةً واحدةً فقط، حيث تُعدّ اللغة واحدةً من أفضل 8 مهارات مطلوبة في جميع الوظائف بغض النظر عن القطاع أو مستوى مهارة الشخص في التخصص المطلوب، وحالياً يزداد الطلب بشكل كبير على الأشخاص الذين يُتقنون لغتين، وفي كثير من الحالات تعمل المهارات اللغوية على زيادة الراتب والحوافز للموظفين

 يفتح تَعلُّم لغة أجنبية الكثير من فرص العمل، حيث يُوفّر للباحث عن عمل فرصاً أفضل، فالعديد من الشركات لها أنشطة تجارية في عشرات البلدان حول العالم، ومثل هذه الشركات لا يُمكنها توظيف أشخاص لا يمتلكون لغة أجنبية إضافةً إلى لغتهم الأمّ، حتّى الشركات المحلية الصغيرة تُفضّل تعيين موظفين لديهم القدرة على التحدث بلغة ثانية،

 بالإضافة إلى ذلك فإنّ تعلّم اللغات يكشف عن العديد من المهارات، فوِفقاً للدراسات يُعدّ متعددي اللغات أفضل من أحاديي اللغة في حلّ المشكلات، وأكثر إبداعاً، وأفضل في تعدّد المهام، وهذه المهارات مطلوبة في سوق العمل بكثرة.

 تنمية القدرات العقلية تتعدّد وتختلف الفوائد المعرفية لتعلّم اللغات، فالأشخاص الذين يتحدّثون أكثر من لغة يتمتّعون بالعديد من المِيزات الإدراكية والعقلية، منها ما يأتي:

زيادة القدرة على التركيز. 

مهارات استماع أفضل. ا

لقدرة على حلّ المشكلات ومهارات التفكير الناقد.

 القدرة على القيام بمهام عديدة في نفس الوقت. 

التمتُّع بقدر عالٍ من الإبداع والمرونة.

 التنقُّل بين المهام ورصد التغييرات بسهولة،[

إذ أظهرت الأبحاث أنّ الدماغ ثنائي اللغة لديه قدرةً أكبر على الانتباه وتبديل المهام مقارنةً بالدماغ أحادي اللغة، ويعود السبب في ذلك إلى قدرة الدماغ المتطورة على التركيز على إحدى اللغات أثناء التحدّث بها وتثبيط الأخرى في نفس الوقت

 تنمية العقل، حيث أظهرت الدراسات أن ثنائيي اللغة يميلون إلى امتلاك ذاكرة أفضل.

تأخير ظهور الخَرَف، حيث يستخدم الدماغ مُستقبِلات مختلفة، ويُحاول إيجاد طرق جديدة لمعالجة المعلومات ممّا يُساعد على حماية وظائف الدماغ، ويُطلق الأكاديميون على ذلك مفهوم الاحتياط المعرفي

 تُظهر الدراسات أنّ تعلّم لغة جديدة يُؤثّر إيجابياً في زيادة درجات الاختبارات القياسية في الرياضيات، والقراءة، والفهم والاستيعاب، والتراكيب، وذلك للطلاب متعددي اللغات مقارنةً بالطلاب أحاديي اللغة، 

 كما يُوفّر وصولاً أسرع إلى التعليم، فإذا كان الشخص يمتلك لغةً أخرى فهذا قد يُمكّنه من الحصول على شهادة جامعية من بلد آخر وبتكلفة أقل وتجربة تعليمية أكثر متعة، كما ينطبق ذلك على وسائل الإعلام أيضاً، فمن يتحدّث لغةً واحدةً فقط من المُمكن أن لا يستطيع معرفة الأخبار حول العالم ووجهات نظر الأفراد الذين لا يتحدّثون لغته.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-