القائمة الرئيسية

الصفحات

9 طرق مميزة لتطوير مهارة الإبداع لديك

 

9 طرق مميزة لتطوير مهارة الإبداع لديك 



الابداع يأتي نتيجة التطوير فكثيرا ما يكون هناك مبدعون بالفطرة ولكن بإهمالهم لابداعهم فإنهم لا يقدرون على مواكبة الحياة وتطوير ابداعاتهم وهناك اشخاص يكتسبوا الابداع من حولهم ويسعون الي تطويره وتوظيفه ليصبحوا ايقونات مجتمعية شهيرة .

 

وفي هذا المقال سنستعرض لك 9 طرق مميزة لتطوير المهارات الإبداعية لديك .

 

التزم بتطوير مهاراتك الإبداعية

إنها الخطوة الأولى والأهمّ، فكيف تطور المهارات الإبداعية إن لم تتخذ القرار بذلك، ولم تنوِ حقيقة أن تفعل ما بوسعك لتطويرها؟!

لا تؤجّل قرارك هذا، ابدأ على الفور بتخصيص وقت محدّد خلال يومك، ووضع قائمة بالأشخاص الذين تحتاج لمساعدتهم ووضع أهداف محدّدة لاكتساب المهارات الإبداعية وتطويرها.

 

 

التفكير خارج الصندوق Think Outside The Box

إن التفكير خارج الصندوق قد يجعل منك صاحب شركة تبلغ قيمتها السوقية مئات ملايين الدولارات، فإذا كنت ترغب في تطوير أعمالك لا تدع البيئة التي نشأت فيها، أو التعليم النمطي، الأفكار المسبقة، الافتراضات، خبرات الآخرين، والثقافة التي نشأت عليها تمنعك من التفكير خارج الصندوق.

 

مثلاً لقد قامت إحدى الشركات الكبرى بتنظيم مسابقة توظيف، و كانت مقابلة التوظيف تقوم على سؤال واحد فقط، يهدف السؤال الى  كشف المبدعين بين المتقدمين و هو ما يلي:

 

تخيّل نفسك كنت تقود سيارتك في ليلة عاصفة جداً وفي طريقك مررت بموقف للحافلات، ورأيت ثلاثة أشخاص ينتظرون الحافلة :

 

امرأة عجوز لا تستطيع المشي، وصديق قديم سبق ان أنقذ حياتك، وخطيبتك التي تود الزواج منها، و كان لديك متسع بسيارتك لراكب واحد فقط، فأيهم ستقلّه معك ؟

 

أغلب المتقدمين جاوبوا بشكل روتيني مع دليل على صحة جوابهم لكن شخص فكّر خارج الصندوق و كان الفائز بالوظيفة من خلال الجواب التالي:

 

سأعطي مفاتيح السيارة لصديقي القديم واطلب منه توصيل السيدة العجوز إلى بيتها فيما سأبقى أنا لحماية خطيبتي و نستقل الحافلة معاً !!.

 

 

تنمية الحاسة السادسة

"كما يسميها بعضهم"، وهي الشعور بحدوث المشكلة قبل وقوعها لتفادي الأضرار الناجمة عنها، أو تقليلها بالعمل على حلها بشكل أسرع.

 

 

أشبع فضولك

الاعتقاد بأنّ الفضول صفة سيئة هو في واقع الأمر من أكثر العوائق شيوعًا، والتي تقف في طريق تطوير الإبداع. حينما تجد نفسك مهتمًّا بأمر ما، تجنّب توبيخ نفسك وتجاهل فضولك، وبدلاً من ذلك حاول إشباع هذا الفضول ومعرفة المزيد عمّا يثير اهتمامك وحب الاكتشاف لديك.

 

 

ابني ثقتك بنفسك

إن لم تكن واثقا بنفسك وبقدراتك، فسوف تقمعُ مهاراتك الإبداعية وتقتلها في داخلك قبل أن ترى النور. في حال كانت ثقتك بنفسك متدنية، ستشعر على الدوام أنّ أفكارك غير جديرة بأن تُطرح على العلن.

مهما كانت هذه الأفكار رائعة ومميزة، ستراها على الدوام تافهة سيئة عديمة الجدوى. لذا من المهمّ أن تسعى على الدوام لبناء ثقتك بنفسك

 

 

خصص وقت للإبداع

لن تتمكّن من تطوير المهارات الإبداعية إن لم تخصّص الوقت لذلك. حاول على الدوام أن تترك في جدولك الأسبوعي فسحة لممارسة بعض الأنشطة الإبداعية أو العمل على مشاريع تحثّك على التفكير الإبداعي مثل ممارسة البستنة والرقص والتصوير الفوتوغرافي والكتابة .

 

 

قم بالعصف الذهنى

يعتبر العصف الذهني من أكثر التقنيات شيوعًا على المستويين الأكاديمي والمهني على حدّ السواء، لكنه يلعب دورًا مهمًّا أيضًا في تطوير قدراتك الإبداعية.

وحتى تحقّق أكبر استفادة من عملية العصف الذهني، اتبع الخطوات التالية:

تخلَّ في البداية عن الانتقاد الذاتي وإطلاق الأحكام غير المبررة.

حدّد المشكلة أو الموقف الذي تريد إيجاد حلول له أو أفكار جديدة متعلّقة به.

الآن حاول العثور على أكبر قدر ممكن من الأفكار والحلول في أقل وقت ممكن، أو في فترة زمنية محدّدة. فعندما تحدّد عقلك بإطار زمني معيّن للتفكير سيصبح أكثر قدرة على الخروج بالأفكار.

بعد كتابة جميع الأفكار التي عثرت عليها، ابدأ الآن بترتيبها واستبعاد غير المُجدي منها للوصول إلى الحلّ الأمثل.

 

 

احتفظ بدفتر خاص لتتبع تقدمك الإبداعي

يعتبر دفتر اليوميات طريقة رائعة لتتبّع تقدّمك في الحياة من جميع النواحي، ومن بينها الناحية الإبداعية. اشترِ دفترًا خاصّا للقيام بهذا الأمر، واحرص على كتابة جميع الأفكار التي تراودك في جميع الأوقات. لا تنسَ تدوين ما أحرزته من تقدّم أيضًا في مختلف مجالات حياتك، سواءً كانت عملاً أو دراسة أو مشروعًا خاصًّا أو غيرها. ثمّ قم بمراجعة ما كتبته من حين لآخر حتى تبقى على اطلاع بالتقدم الذي أحرزته خلال الفترة السابقة.

 

 

استعن بخرائط العقل و المخططات التدفقية

تعدّ خرائط العقل طريقة رائعة لربط الأفكار والبحث عن إجابات مبتكرة للأسئلة.

حيث أنها تساعدك على التفرّع في الأفكار وتقدّم لك طريقة بصرية مذهلة لرؤية كيفية ترابط الأفكار المختلفة مع بعضها البعض.

طريقة أخرى تسهم في تطوير المهارات الإبداعية، هي استخدام المخططات التدفقية أو الـ Flowcharts باللغة الإنجليزية.

عندما تبدأ العمل على مشروع جديد، قم بإنشاء مخطط تدفقي لتتبّع مراحل المشروع من البداية حتى النهاية.

ألقِ نظرة على المسارات المختلفة للمشروع، والآثار المحتملة المترتبة على أحداث معيّنة قد تحصل خلال عملية التنفيذ.

هذه الطريقة ستساعدك على رؤية الهدف النهائي، والتخلّص من المشاكل المحتملة قبل حدوثها، بل والعثور على حلول مبتكرة إبداعية.

 

كانت هذه قائمة مبسطة بأفضل الطرق لتطوير مهاراتك الإبداعية لذا قم الآن بتطبيقها .

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات