أخر الاخبار

11 درس مما علمتنى الحياة

 

11 درس مما علمتنى الحياة 



الحياة مليئة بالمواقف والتجارب الحياتية التي تعلمنا جميعاً وعلى ذكر التعليم قإن التعليم لا يقتصر فقط على المدارس بل إن الحياة تعلمنا يومياً الكثير والكثير .

 

لذا في هذا المقال سأخبرك بأهم دروس مما علمتنى الحياة .

 

عش الحاضر


نقضي الكثير من الوقت في الحنين إلى الماضي، أو التخطيط للمستقبل، وننسى أن نعيش الحاضر، ونغفل أن السعادة الحقيقة تتمثل فقط في اللحظة الحالية، فالماضي قد ذهب، والمستقبل لم يأتِ بعد، فحاول أن تتوقف للحظة وانظر حولك، لتدرك أين أنت؟ وماذا تفعل؟ في هذه اللحظة سيدرك عقلك ما لديك، ويعش معك في الواقع.

 

اسلك طريقك الخاص


يحب الناس أن يحكموا على الآخرين، يمكن أن يجعلك ضغط الأقران تبتعد عن المسار الذي بدأت في نحته لمستقبلك، لا تهتم بتطلعات الآخرين، ولا تدع أهداف وأحلام شخص آخر تؤثر على رؤيتك للحياة، إنه طريقك وعليك أن تقرر أين سيأخذك والوقت الذي تستغرقه لتستكمله.

 

الأشياء الجيدة لا تأتي بسهولة


إذا كنت تريد أن تتمتع بحياة جيدة مع حياة مهنية ناجحة ورضا عاطفي جديرين بالثقة؛ فعليك أن تعمل بجد، ومقدار الجهد الذي تبذله كل يوم، والقدرة على التعلم من أخطائك، لا تفكر للحظة أن شخصاً آخر سيخوض معاركك بنفس القوة والتفاني كما تفعل.

 

لا تتردد عندما يجب عليك التصرف


هناك مثل روماني قديم يستشهد به الناس غالباً - «Carpe diem» - بمعنى «اغتنم اليوم»، في أغلب الأحيان، نفشل في التصرف بسبب انعدام الثقة أو الشجاعة، يمنعنا هذا التردد من المضي قُدماً ويضعنا في قفص من التساؤل عما يمكن أن يكون، متى شعرت أن الوقت قد حان للتصرف، اتخذ إجراءً، بغض النظر عن النتيجة، ستصبح أكثر ذكاءً عن ذي قبل.

 

حاول باستمرار


حتى عندما نشعر بأننا أكثر استعداداً، هناك فرصة لأن نفشل في تحقيق هدفنا، يمكن للرياضي أن يقود السباق بأكمله فقط ليسقط أمام خط النهاية ويخسر، هذا لا يعني أن على الرياضي التوقف عن المنافسة، على العكس من ذلك، سوف يعمل بجد أكثر للمنافسة القادمة، النتائج ستأتي في نهاية المطاف.

 

لا تعطي الأمور أكبر من حجمها

 

أحياناً تعمل عقولنا ضدنا، فنعطي لبعض المشكلات أكبر من حجمها، فكم مرة اعتقد أن شيئاً ما يمثل أمرا كبيرا ومهما، ومر يوم أو أسبوع أو شهر ولم تعد تذكر عنه شيئا، هذا لأن عقلك ركّز على المشكلة والمخاوف التي لم تكن فعلا كذلك.

 

لذلك في المرة القادمة التي تفعل فيها ذلك، توقف للحظة واسأل نفسك هل سأتذكر هذا الأمر غدا أو الأسبوع المقبل أو الشهر القادم، وفي الغالب ستكون الإجابة بـ”لا”، لذلك اقضي على هذه المخاوف غير الحقيقة التي تضع نفسك بها.

 

واجه مخاوفك

 

جميعا نمتلك المخاوف، بعضها مبرر والآخر لا مبرر له، وفي كلتا الحالتين فإنه شرط لتنضج وتتعرف أكثر على الحياة، هو مواجهة مخاوفك، وتذكر أن العديد من مخاوفك هي فقط نتاج لعقلك، وليست موجودة على أرض الواقع، فإذا استطعت فعل ذلك، ستجد أن الكثير من المخاوف والمشكلات أصبحت أسهل بكثير.

 

لاتكن أنانى

 

ليست هناك كلمة أكثر مللا ورتابة من كلمة (أنا) ، كن واثقا من نفسك ولكن ليس معنى ثقتك بنفسك أن تتحدث عن نفسك وإنجازاتك طوال الوقت فهذا يورثك الغرور .

 

السعادة مسؤوليتك أنت

 

لن يمنحك أحدا السعادة التى ترجوها مالم تسعى أنت لتحقيقها ، فالسعادة نابعة منك أولا قبل أن تكون من أى شئ أو أحد آخر .

 

اجعل كل لحظة مهمة


تمر الحياة أسرع مما نعتقد، عندما تكون في العشرينيات من العمر، تعتقد أنك ستبقى هناك إلى الأبد، ولكن قبل أن تعرف ذلك؛ فأنت في الثلاثينيات من العمر وقد فات الأوان على الأشياء التي كنت تريد القيام بها عندما كنت شاباً، عش حياتك إلى أقصى حدودها لأن الحياة قصيرة، ولا نعرف أبداً ما سيأتي به الغد.

 

اعتن بصحتك في وقت مبكر


عندما نكون صغاراً، يمكننا دفع أجسادنا إلى حدودها يوماً بعد يوم، يبدو إنه لا شيء يمكن أن يلمسنا ونحن لا نقهر، ومع ذلك، مع تقدمنا في السن، تتأثر صحتنا من أقل شيء؛ لذلك ابدأ في تطوير عادات صحية وأنت مازلت شاباً وصحيحاً، قم بإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك وطبيب الأسنان لتفادي حدوث مشاكل في المستقبل.

 

كانت تلك أهم 11 درس مما علمتنى الحياة ، وانت ماذا علمتك الحياة ؟

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-