القائمة الرئيسية

الصفحات

طرق التوقف عن الإفراط في التفكير

 طرق التوقف عن الإفراط في التفكير

بادئ ذي بدء تبدأ مقاومة الإفراط في التفكير من خلال معرفة طبيعة تدفق هذه الأفكار وطرق تفاعلها مع المشاعر، والأسباب التي تجعل أحدنا يستطيع السيطرة على تدفق أفكاره في نفس الوقت لا يستطيع شخص آخر التوقف عن التفكير في كل شيء بشكل قهري، وبالطبع يؤدي التفكير الزائد في كل شيء إلى القلق والأرق والإجهاد النفسي ويعوق الإنتاجية والتقدم في العمل وفي الحياة اليومية لدى الشخص.

سنتعرف في هذا المقال على:

  • التفكير الزائد في المستقبل

  • كيف تتخلص من الافراط في التفكير؟

  • التفكير الوهمي

طرق وقف التفكير الزائد في كل شيء

لكي تستطيع التغلب على التفكير المفرط تحتاج لأن تعي بأن التفكير المفرط في كل شيء هو مشكلة ولها حلها، ولكن يجب عليك مساعدة نفسك في التغلب على هذه المشكلة، قبل أن يصبح الشرود والتفكير لوقت طويل عادة عقلية ونفسية لا يمكن السيطرة عليها Over-thinking، وسوف نذكر بعض الطرق لوقف التفكير المفرط في كل شيء في النقاط التالية:

1. تحديد سبب الإفراط في التفكير بكل شيء: 

الخطوة الأولى لعلاج هذه المشكلة هي أن تحاول اكتشاف السبب الذي يمنعك من السيطرة على اندفاع الأفكار في عقلك، فمثلاً اضطرابات النوم تمنحك الوقت المفضل لتدفق الأفكار، وأيضًا مشاكل احترام الذات، والعديد من الأسباب الأخرى التي يجب عليك تحديدها أولا.

2. تحديد نوعية الأفكار المتكررة:

عندما تستطيع تحديد نوعية الأفكار التي تدور حولها أفكارك المتدافعة؛ ستكون الخطوة المهمة هي علاج هذه النقطة بالتحديد والتركيز عليها بشكل مباشر دون أن تحاول كبتها بالأفكار والتخيلات.

3. وضع الأفكار في إطارها الزمني الصحيح: 

عندما تبدأ في حالة الإفراط في التفكير، حينها حدد الزمن الذي تتعلق به أفكارك، هل هي أفكار يجب أن تفعلها غداً أم بعد خمس سنوات؟ هل تتعلق أفكارك بالماضي الذي لا يمكن تغييره؟ أم بالمستقبل؟، فالهدف من ذلك هو ترتيب الأفكار حسب أولويتها الزمنية، فعندما تفكر مع نفسك في جدوى هذه الأفكار وعلاقتها بما سيحصل بعد خمس سنوات ستجد أن عقلك يطرد هذه الأفكار.

4. تحديد الوقت للتفكير:

حددوقتًا للتفكير بناءًا على أهمية الفكرة وأولويتها، فعلى سبيل المثال القرارات الصغيرة القريبة يمكن أن تمنحها 30 ثانية، والقرارات الكبيرة والبعيدة يمكن أن تمنحها 30 دقيقة.

5. السيطرة على التفكير الزائد وقت الخلود للنوم: 

بحيث أن وقت النوم يجب أن يكون للنوم فقط، فإذا كنت تعاني من صعوبات النوم حينها لا بد من أن تعالجها لأنها هي السبب الرئيسي للتفكير المفرط، ويجب أن تنهي جلسة التفكير المقيّدة بزمن في أي وقت ما عدا وقت النوم.

6. تعرَّف إلى نفسك أكثر:

حيث أن جهل الإنسان بنفسه يؤدي به إلى دوامة من الأفكار غير المفيدة، ويعد التفكير من الوسائل المهمة لاكتشاف الذات، لذا ابدأ دائمًا بتحديد نقاط القوة ونقاط الضعف بشخصيتك واجعل من هذه النقاط حافزًا لك.

7. فكِّر في تغيير نفسك إلى الأفضل:

ففي كل مرة تدخل في حالة التفكير المفرط، فكِّر دائمًا في تغيير نفسك إلى الأفضل وإلا فإن هذا التفكير سوف يكون مضيعة وإهدار لوقتك.

8. استبدل التفكير بالكتابة:

فبهذه الطريقة ستستطيع السيطرة على التفكير المفرط وسوف تصبح أفكارك منظمة أكثر وذات أهمية.

9. ممارسة هواية مفضلة بدلا من التفكير المفرط:

فعندما تبدأ في التفكير المفرط مارس حينها هواية مفضلة لديك، وإذا لا تمتلك هواية حاول أن تبحث في مهاراتك التي تمتلكها عن هواية لتستطيع الخروج من حالة الإفراط في التفكير. 

تعرفنا في هذا المقال على:

  • التفكير الزائد في المستقبل

  • كيف تتخلص من الافراط في التفكير؟

  • التفكير الوهمي

يمكنك قراءة موضوع عن 6 خطوات لإنشاء موقع ويب احترافي.

تعليقات