القائمة الرئيسية

الصفحات

 

ملخص كتاب مُعدي contagious



في كتاب مُعدي للكاتب جونا برجر يتحدث الكاتب عن أساسيات التسويق وعن كيف تبيع أي شئ لأي شخص وكيف استخدمت شركات عالمية أساليب مختلفة ومميزة في التسويق تجعلنا نتسائل  لماذا نريد أن نشتري احدث هواتف الأيفون؟

ولماذا نحب أن نأكل في المطاعم العالمية الشهيرة والمعروفة بأسعار عالية على الرغم من توفر نفس الوجبات في مطاعم محلية بسعر أقل؟

لماذا نفضل شرب  عصير المانجا الفريش في أغلى الكافيهات على الرغم انه يمكن شربها في اماكن اقل سعرا أو شربها في المنزل؟

وما هي الأسباب التي تجعل تفوق منتجات على منتجات اخرى على الرغم أن المنتج المتفوق أغلى سعرا وبنفس جودة المنتج الأقل سعرا؟

السبب في هذا يرجع إلى التسويق Marketing.

 

وفي هذا المقال نتحدث عن ملخص كتاب مُعدي لذا تابع معي .

 

يتحدث كتاب مُعدي: السبب وراء تفشي الأشياء تفشي الظواهر والمنتجات والشائعات وبعض القصص وقطع المحتوى -بعد تحليل المئات منها- إلى ستة قواعد أساسية تكون موجودة بصورة أو بأخرى جميعها أو بعضا منها توضّح العوامل النفسية والاجتماعية الكامنة وراء تفشي الأشياء. في السطور التالية سنتناول الحديث عن كل قاعدة على حدة.

 

القاعدة الأولى: العملة الاجتماعية

العملة الاجتماعية يقصد بها المؤلف تلك العملة التي يستخدمها الناس لترك انطباع إيجابي لدى الآخرين. فالدعابات المرحة التي نقولها في تجمع تجعل الآخرين يروننا سريعي البديهة. وتفاصيل مبارة الأمس التي نتذكرها جيدًا تجعلنا نبدو ملمين بآخر الأحداث. والكاميرا التي اشتريناها بسعر خرافي في صفقة لا مثيل لها نراها إنجازًا يستحق أن نحكيه للأهل والأصدقاء.

 

يُفضّل الناس مشاركة الأشياء التي تجعلهم يبدون مسليين لا مملين، أذكياء لا حمقى، مرحين لا كئيبين. وعلماء الأعصاب توصلوا إلى أن متعة الحديث عن ما فعلناه في العطلة الأسبوعية تضاهي متعة تناول قضمة من كيكة غارقة في الشوكولاتة.

 

لذلك لكي نجعل منتجاتنا وأفكارنا تنتشر علينا أن نسك من منتجاتنا عملة اجتماعية، يُقبل الناس على مشاركتها مع الآخرين. وهناك ثلاث طرق لسك هذه العملة، وجعل الناس يظهرون بصورة جيدة أمام الآخرين بينما يروجون لمنتجاتنا وأفكارنا:

 

اجعل في منتجك ميزة لا تمتلكها المنتجات المنافسة

كأن تكتب معلومة مميزة اسفل أغطية زجاجات الشرب او معلومات صحية على ورقة كيس الشاي ، او اجعل منتجك قليل التكاليف مقارنة بالمنافسين

 

اجعل منتجك مرتبط بلعبة

مثال على ذلك شركة بيبسي حيث يجعلون تحت غطاء العبوة لعبة أو هدية ان جمعتها سوف تحصل على تلك اللعبة ، ويميل العملا لشراء تلك المنتجات

 

اجعل العميل يشعر انه ذو مكانة خاصة

عندما يقدم مطعمك ساعات مجانية خلال يوم معين او عندما يسمح ناديك بدخول الاعضاء فقط فإن عميلك سيشعر انه مميز وبالتالي سيقبل على خدمتك

 

القاعدة الثانية: المحفزات

يتفق خبراء التسويق الشفهي على أن التشويق هو عنصر جوهري يقود الناس إلى الحديث عن المنتج. فالمنتجات والإعلانات المملة لا يتحدث عنها أحد، ولكن مع الأسف يشير كتاب مُعدي: السبب وراء تتفشى الأشياء إلى أن هذا الكلام غير صحيح.

 

فمثلًا، إذا عقدنا مقارنة بين مدينة ألعاب “عالم ديزني” التي يراها الناس مملكة السحر وتقول عن نفسها أنها المكان الذي تصبح الأحلام فيه حقيقة. وبين حبوب الإفطار “تشيريوس” الكلاسيكية المصنوعة من حبوب الشوفان الكاملة التي تساعد على خفض نسبة الكوليسترول. برأيك أيهما سيحصل على قدر أكبر من الدعاية بين الناس؟ بالتأكيد الإجابة هي عالم ديزني، فالحديث عن مغامراتك هناك سيكون أكثر تشويقًا من مناقشة ما تناولته على الإفطار صباحًا.

 

لكن المفاجأة هي أن العكس هو ما يحدث، إذ ينال تشيريوس قدرًا أكبر من التسويق الشفهي. صحيح أن عالم ديزني شيق ومثير وباستخدام القاعدة الأولى يمكننا القول بأنه يتمتع بـ “عملة اجتماعية” مرتفعة، إلا أن المشكلة هي أن الناس لا تفكر فيه كثيرًا. فالغالبية لا تذهب إلى عالم ديزني قبل أن ترزق بأطفال، وحتى من لديهم أطفال لا يزورونها كثيرًا سوى مرة في العام كحد أقصى، وبمجرد انقضاء الرحلة لا توجد محفزات كثيرة تذكرهم بها بعد تلاشي التأثير الشيق للتجربة.

 

بينما في حالة تشيريوس فإن هناك مئات الآلاف الذين يتناولونها على الإفطار يوميًا. ويرون علبتها البرتقالية زاهية اللون في كل مرة يذهبون فيها إلى السوبر ماركت. تجعل هذه المحفزات تشيريوس متوفرًا أكثر مما يزيد احتمالية تحدث الناس عنه. هنا يبين كتاب مُعدي: السبب وراء تفشي الأشياء أن  “العملة الاجتماعية” تجعل الناس يتحدثون (دعاية شفوية فورية)،

 

القاعدة الثالثة : المشاعر

المشاعر هى من تحرك الإنسان وتجعله يتخذ إجراءات مختلفة، وهى من تجعل الشخص يتخذ قرارات مختلفة كالشراء والبيع والحركة وغيرها، وهذا من أقوى أساليب التسويق، وقد نجد أن اشهر البوستات ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي التي حققت نسبة مشاركات عالية، هى بوستات مفرحة جدا جدا أو محزنة جدا أو مضحكة جدا، أو غريبة جدا.

أمثلة

ربط شركة كوكاكولا الفرح مع المشروب الخاص بها، فاستخدمت أسلوب افرح مع فلان، كما أنها استخدمت أسلوب العيد احلى مع فلان وغيرها من أساليب ربط المنتج بالمشاعر في المناسبات والأعياد.

شركات الاتصالات تستخدم نفس الأسلوب وهى توحى إليك أنها تقدم لك عروضا تفرحك بالكلام مع الأصدقاء والأهل “اتصالات تقربنا من بعض” لتوحى لك انك ستكون سعيدا في حال مكالمتك للأصدقاء والأهل وأنها تقدم لك العرض لتسعدك.

 

القاعدة الرابعة : القيمة العملية

على الرغم من قوة هذا العامل منطقيا إلا انه لم يحظى بترتيب جيد بين العوامل التسويقية الأخرى، على الرغم من أهميته منطقيا، إلا انه يظل عامل قوى للكثير من الناس خاصة من أصحاب الطبقات المتوسطة، فدائما يقبلون على المنتجات التي تعطى قيمة عملية.

أمثلة:

توصيلة العمل مهمة حيث أن الباص الذي يقوم بتوصيل الموظفين لعملهم في مواعيد منتظمة خدمة جيدة ولها قيمة ويقبل الكثير على هذه الخدمة لأنها منطقيا تعط قيمة عملية.

 

القاعدة الأخيرة :القصص

هذا الأسلوب متبع للكثير من الشركات وخاصة شركات ألإنتاج الفني، فالقصة التشويقية للمنتج، تجعل الناس تسرع لاكتشافها على طبيعتها الحقيقة.

أمثلة:

نجد أن كثرة القصص عن الفيلم الأجنبي فينوم الذي اشتهر كثيرا من خلال رواية بعض القصص الشيقة عنه هى من جعلت كثرة الازدحام على دور العرض لمشاهدة الفيلم الأجنبي venom.

- براد بيت و انجينا جولي انفصلوا و ارتبط براد بيت بالممثلة ماريون و تم إشاعة الخبر قبل عرض فيلم الايد مباشرة حيث اسرعت الناس لترى الممثلين في الفيلم فورا حال عرضه

 

ختاماً يقول المؤلف “جونا برجر” أن أفضل ما في القواعد الستة التي أشار لها كتاب مُعدي: السبب وراء تفشي الأشياء هو أن بإمكان الجميع استخدامها. فهي لا تتطلب ميزانية ضخمة للإعلان أو فنيات معقدة تحتاج إلى عبقرية في التسويق أو نوعًا من جينات الإبداع.

 

لذا أنصحك بقراءة الكتاب كاملاً والاستفادة منه .

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات