القائمة الرئيسية

الصفحات

نصائح للحفاظ على الصلاة في وقتها

 

نصائح للحفاظ على الصلاة في وقتها 



الصلاة هي عماد الدين وهي اتصالنا بربنا سبحانه وتعالى وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر " وقد روى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنّه سأل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن أيّ الأعمال أحبّ إلى الله-تعالى- فقال: «الصلاة على وقتها، قال: ثمّ أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قال: ثمّ أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله»، وقد دلّ الحديث الشريف على أنّ الصلاة في وقتها أفضل الأعمال وأحبها إلى الله.

 

وفي هذا المقال نستعرض لك نصائح وأسرار تجعلك تحافظ على الصلاة في وقتها .


نصائح للحفاظ على الصلاة في وقتها

 

قم إلى الصلاة بعد الأذان مباشرةً

إن عدم تأخير الصلاة، والقيام إليها مبكرًا مما يعين على عدم التكاسل في أدائها والمحافظة عليها، لذلك حاول دائمًا أن تضبط هاتفك مثلًا على مواقيت الصلاة، وتَتَجهّز إليها قبل الأذان من وضوءٍ وغيره، ثم تقوم للصلاة في أول وقتها، وبذلك تكسب ثواب أداء الصلوات في وقتها، وأيضًا يعينك ذلك على المحافظة عليها.

 

الصحبة الصالحة

إنَّ حرص المرء على تواجده دائمًا بين وسطٍ صالحٍ وأصحاب يتّقون الله، يكون دائمًا وسيلة ناجحة للمحافظة على الكثير من العبادات والطاعات، وكذلك المحافظة على إقامة الصلوات، فالصحبة الصالحة دائمًا ما تُذَكِّر بعضها البعض، وتستعين ببعضها على أوقات الفتور والفتن وما إلى ذلك، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “المرء عى دين خليله، فلينظر أحدكم إلى من يخالل”.

 

 انتظر الصلاة إلى الصلاة

إن السبب الأساسي لتأخير الصلاة هو الغفلة عن مواعيدها، والالتهاء أوقات الصلوات، والحل المباشر لهذه المشكلة هو تعويد نفسك على انتظار الصلوات، هذا لا يعني بالتأكيد أن تبقى جالسًا على السجادة بعد كل صلاة تنتظر الصلاة التالية، بل يعني أن تبقى متنبهًا طوال الوقت إلى كم من الوقت تبقى للأذان التالي، وأن تبقى متيقّظًا في كل لحظة إلى موقعك من اليوم ومن أوقات الصلوات الأخرى، حتى إذا اقترب وقت الأذان كنتَ على استعداد للصلاة قبل أن يؤذن.

 

اذهب للمسجد

الخطوة السابقة تفيد جدًا، لكن إذا كنت رجلًا فما رأيك بأدائها في المسجد بدلًا من مكان العمل أو البيت؟ الصلاة في المسجد تعين على الالتزام، كما أنها تضاعف الأجر، وتجمع المسلمين على ما يوحّدهم ويذكّرهم بخالقهم، حاول أن تُلزم نفسك بصلاتين على الأقل في المسجد كل يوم.

 

 ابتعد عمَّا يلهيك عن الصلاة

حاول أن تنظر في الأسباب التي تلهيك عن أداء الصلوات، والتي تلهيك عنها، وابتعد عنها قدر الإمكان، أو قم بتجنبها قبل أوقات الصلوات.

 

واظب على صلاة الجماعة

وذلك إما التبكير إلى صلاة الجماعة في المساجد، أو اجتمع بأهل بيتك، وحثهم على ترك ما ينشغلون به، ثم صلّ بهم في جماعة، فذلك مما يعين على عدم التكاسل عن الصلاة.

 

تحميل برنامج الآذان

تحميل برامج الأذان والصلاة على الهاتف؛ حيث يؤذن لكل صلاة مع تنبيهات للتذكير بأنّ وقت الصلاة قد حان.

 

الاكثار من الدعاء

الإكثار من الدعاء لله تعالى بأن يثبتنا على الصلاة وأن نكثر من دروس الدين، ومن قراءة القرآن الكريم، والتسبيح، والاستغفار؛ فذكر الله تعالى يقوي الصلة بين المرء وربه ولا ننسى بأن الصاحب التقي المحافظ على صلاته يكون لنا عونًا في الالتزام بالصلاة.

 

معرفة فضلها

معرفة فضلها العظيم، فهي أحبّ الأعمال إلى الله -سبحانه-، وهي صلةٌ للعبد بخالقه، ومعرفة حجم التقصير والذنوب لمن يتغافل عنها ولا يؤدّيها.

 

وعلى ذكر فضل الصلاة فما هو فضل الصلاة ؟

سبب دخول الجنة

القيامُ بها والمشي إليها سببٌ لِدُخول الجنة، وحطُّ الخطايا، ورفع الدرجات، لِقول النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (مَن تَطَهَّرَ في بَيْتِهِ، ثُمَّ مَشَى إلى بَيْتٍ مَن بُيُوتِ اللهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِن فَرَائِضِ اللهِ، كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إحْدَاهُما تَحُطُّ خَطِيئَةً، وَالأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً).

 

تكفير الذنوب

تكفير الذنوب التي بينها وبين الصلاة التي قبلها، لقول النبي: (الصَّلَاةُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُنَّ، ما لَمْ تُغْشَ الكَبَائِرُ)، والمُحافظ عليها يكون في ضيافةً في الجنة، لِقول النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-: (مَن غَدَا إلى المَسْجِدِ أَوْ رَاحَ، أَعَدَّ اللَّهُ له في الجَنَّةِ نُزُلًا، كُلَّما غَدَا أَوْ رَاحَ).

 

صلاة الملائكة عليه

تُصلِّي الملائكة على الإنسان ما دام في مصلّاه، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (المَلائِكَةُ تُصَلِّي علَى أحَدِكُمْ ما دامَ في مُصَلّاهُ، ما لَمْ يُحْدِثْ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ له، اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ، لا يَزالُ أحَدُكُمْ في صَلاةٍ ما دامَتِ الصَّلاةُ تَحْبِسُهُ، لا يَمْنَعُهُ أنْ يَنْقَلِبَ إلى أهْلِهِ إلَّا الصَّلاةُ).

 

سبب استقامة العبد

سبب في استقامة العبد على أوامر الله تعالى، حيث تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر؛ قال اللَّه تعالى: “وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْـمُنكَر“.

 

وفي النهاية تسأل الله أن يثبتنا وأياكم على المواظبة على الصلاة ويجعلها سبب لدخولنا الجنة جميعا ً

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات