القائمة الرئيسية

الصفحات

10 أسباب لفشل المشاريع الناشئة تعرف عليهم

 

10 أسباب لفشل المشاريع الناشئة تعرف عليهم



ان المشاريع الناشئة تواجه صعاب عديدة في بدايتها ، وعند الحديث عن أسباب فشل المشاريع الناشئة فنحن نتعلم من اخطاء الآخرين ، لذا اذا كنت تنوي انشاء مشروع جديد فهذا المقال هو دليلك لفهم أسباب فشل المشاريع الناشئة .

 

تقول الدراسات أن 90% من الشركات الناشئة تفشل في أول 5 سنوات من أنشائها وهي احصائية ضخمة تشير الى 10 أسباب التي تؤدي الي ذلك لذا في هذا المقال نستعرض لك بعض أسباب فشل المشاريع الناشئة .

 

المشاريع غير واضحة الهدف

من الواضح أنّ عدم تحديد الهدف بدقّة يعني عدم التأكد من الوصول له أو لا حتى بعد القيام بكل شيء.

 

إذ لا تعلم بالضّبط ما تحاول تحقيقه، وبالتالي هو وصفة سحرية لفشل المشاريع.

 

إضافة إلى ذلك هذا يسمح لوابل من الإجراءات العشوائية التي تخدم عدّة أهداف في آنٍ معاً و التي قد تكون غير مترابطة، مما يؤدي الى ضياع المشروع بينها.

 

بالإضافة إلى ذلك إنّ جوهر الهدف هو قابليّة القياس و الواقعيّة.

 

حيث أنّ الأهداف الفضفاضة والغير قابلة للقياس مثل ( بيع المنتجات ) لا تسمح بمعرفة مدى التّقدّم، وبالتّالي التّعديل بالوقت المناسب، أمّا الأهداف المحدّدة مثل (سأبيع منتج ما كل يوم )قابلة لذلك.

 

فكرة المشروع لا تلبي حاجة السوق

أحد أهم أسباب فشل المشاريع الناشئة هو تركيز أصحاب المشاريع على منتجات أو خدمات ليس عليها طلب كبير من السوق المستهدف وتجاهل أبحاث السوق، الأمر الذي قد يضطرهم إلى خلق الحاجة والرغبة بأنفسهم في السوق حتى يتمكنوا من النجاح وبناء جمهور من العملاء. وتعد هذه مشكلة كبيرة للمشاريع الناشئة التي لا تملك المال ولا الخبرة في هذا.

 

 المشاريع غير واضحة الرؤية

إحدى أهمّ أسباب فشل المشاريع التجارية هو عدم تحديد رؤية واضحة للعمل.

 

من الضّروري إنشاء نظام يوفر رؤية شاملة لكل مهام المشروع، وليس للمدير فقط، بل لكل العاملين على المشروع.

 

ولضمان رؤية واضحة عند كل اعضاء الفريق للمشروع ينصح بإنشاء نظام إدارة للمستندات الجديدة.

 

مثال بسيط على ذلك: استخدام أحد تطبيقات التنظيم و التواصل عن بعد لمشاركة المستندات الجديدة والمستجدات الاخرى أيضاً بشكل آني، بحيث يكون كل أعضاء الفريق على اطّلاع عليها فور نزولها.

 

ومن الجدير بالذّكر أنّ التّواصل القويّ بين اعضاء الفريق يصب في دعم وضوح الرؤية.

 

نفاذ السيولة النقدية

أحد أسباب فشل المشاريع التي تنمو من سوء التخطيط والإدارة المالية لمشروعك الناشئ هو إنفاق المال في أمور قد لا تكون هامة في المراحل الأولى من انطلاق مشروعك. أمور مثل الإنفاق في التسويق العشوائي أو جلب موظفين جدد دون وجود خطة معينة والسعي في التوسع السابق لأوانه “Premature Scaling”، كل هذا يسهم في فشل المشاريع الناشئة عند بدء نفاذ السيولة النقدية منهم.

 

اختيار فريق عمل غير كفؤ

فريق العمل هو من يحمل المشروع الناشئ على أكتافه؛ فإما أن يصل به إلى بر الأمان إلى حيث المكان الذي فيه تسعدون جميعًا أو يقع بمشروعك ويُعرقل تقدمه ومسيرته نحو النجاح. من هذا المُنطلق يجب اختيار فريق عمل لديه الإمكانية والمهنية والكفاءة لإنجاح مشروعك، حتى إن كان هذا الفريق يتكون من شخص واحد فقط. ابحث عن المهارات التي تنقص مشروعك الناشئ ولابد من توافرها من أجل تحقيق أهداف مشروعك في المراحل المختلفة من تقدمه.

 

تسويق ضعيف

يمكن القول إن أهم ثلاث أعمدة يستند عليها العمل، هي: المنتج، التسويق، الحسابات. لنفترض ان المنتج الذي تقدمه ذو جودة عالية، لكونك متخصص وذو خبرة في صناعة هذا المنتج، والان يبقى عليك إتقان الجانبين الآخرين: التسويق، الحسابات، إذا استطعت التفوق في كليهما فاحتمالات نجاحك ستزداد.

 

إذا لم تستطع التعامل مع التسويق ومفاهيمه، قم بتوظيف محترف في التسويق؛ صحيح انه سيكلفك المال، ولكن إذا قام بعمله بشكل صحيح، فسوف يجلب لك أكثر مما انفقته.

 

البدء في أكثر من مشروع في نفس الوقت

هذا من أبرز الأسباب التي تُفشل الشركات الناشئة، الاشتراك في العديد من المشاريع في نفس الوقت، وهذا يؤدي إلى حالة من التشتت بين العديد من الاختيارات، والتي تؤدي بصاحب الشركة في النهاية إلى خسارة شركته، فالحماس الزائد أحيانًا ما يسحب صاحب للوقوع في أخطاء مثل ذلك الخطأ.

 

التمسك بالقرار الخاطئ

تفشل الشركات الناشئة لهذا السبب، وهو الأكثر شيوعًا من أخطاء الإدارة، فالتمسك بالقرارات الخاطئة لفترة طويلة يجعل استدراك الخطأ محاولة فاشلة وغير مجدية، كالتمسك بمنتج سيء على أمل النجاح، يجعله ذلك عرضة للانضمام إلى الكثير من الشركات الفاشلة لنفس السبب.

 

عدم وجود نظام مناسب وإدارة جيدة

لا يوجد شركة ناشئة تستطيع أن تحقق أهدافها وتضمن استمراريتها في اسوق دون الاعتماد على نظام إداري مناسب، وإدارة جيدة، لأنها تضع الخطط والسياسات التي تضمن تحقيق أهدافها، وتحقق توازن الشركة وتعاون فريق العمل داخلها، وسوء الإدارة أو عدم وجود نظام إداري مناسب يؤدي بالطبع إلى فشل الشركات الناشئة.

 

إهمال الخطة المستقبلية

عدم وجود رؤية مستقبلية والانشغال بتنفيذ المشروع وإدارته، يجعلك تقف عاجزءًا حائرًا أمام سؤال “ثم ماذا بعد؟”.

وقد تظن أنه يمكنك أن تبدأ بوضع خطة في هذا الوقت للشركة لتعمل بها، ولكن هذا الخطأ من الممكن أن يجعل شركتك الناشئة تفشل كما حدث مع العديد من الشركات التي وقعت في نفس الخطأ.

 

ختاماً كل تلك الأسباب والعوامل تؤدي الي فشل المشاريع الناشئة لذا عليك تجنبها عند البدء في مشروعك .

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات