القائمة الرئيسية

الصفحات

للشخصية الانطوائية مميزات عديدة

 

للشخصية الانطوائية مميزات عديدة



تُعرّف الشخصية الانطوائية (بالإنجليزية: Introverted Personality) بأنّها سمة شخصية يشعر الشخص من خلالها بالراحة، وذلك بالتركيز على الذات، والمشاعر والأفكار الداخلية دون التركيز على مؤثرات العوامل الخارجية ، ولكن هل فعلا الشخصية الانطوائية بهذا السوء وانها لا تحتوى سوى الصفات السلبية ؟

كثيراً من الكتب والمواضيع طرحت الشخصية الانطوائية بأنه لا حل له سوى أن يتغير وأن يصبح اجتماعي وحاصرت الشخص الانطوائي ليختار فقط حلاً من الاثنان :

اما أن  تتحول إلي شخص اجتماعي (دون شرح كيفية ذلك بالخطوات العملية) وكأنه أمر سهل جدًا أو كأنك  تعمل بزر بمجرد الضغط عليه ستتحول من الانطوائية إلي الاجتماعية.

وإما أن تختار أنت تكمل حياتك كما أنت ولكن ستظل منبوذ دائمًا .

 

ولكن هل فعلا تعتقد أن الانطوائية مرض ويجب علاجه ؟

هل تشعر بأنك فعلا تحتاج لطبيب نفسي ؟

هذا ما سوف نجيب عنه

 

 

صفات الشخصية الانطوائية

 

امتلاك عدد قليل من الاصدقاء

تتجنّب الشخصية الانطوائية اللقاءات الاجتماعية بنحوٍ عام، وتميل إلى امتلاك عدد قليل من الأصدقاء المقربين، إذ يتجنب الشخص الانطوائي العلاقات الاجتماعية السطحية، ويسعى إلى تكوين صداقات عميقة ومتماسكة، بحيث تستمر إلى مدة طويلة من الزمن .


البعد عن التجمعات

تشعر الشخصية الانطوائية بالإرهاق بعد التواجد في اجتماعات الناس، وتتطلع إلى التواجد وحدها، وقضاء الأوقات دون مشاركة أحد معها، ويتجنب الشخص الانطوائي الأحداث الاجتماعية مع الناس لأنّها تستنزف طاقته، في حين يُفضّل بعض الانطوائيين قضاء الأوقات الممتعة مع الأصدقاء المقربين لهم.

 

حب العزلة

تستمتع الشخصية الانطوائية بالعزلة، وقضاء الأوقات المُسليّة في الأماكن الهادئة، وكذلك الانشغال بالهوايات والاهتمامات الشخصية، بحيث يتمكّن الشخص الانطوائي من الشعور بالنشاط والطاقة من خلال قيامه بعدّة أنشطة كقراءة كتاب ممتع، أو التنزه في الطبيعة .

 

قضاء وقت كبير في التفكير

تميل الشخصية الانطوائية إلى قضاء وقت طويل في التفكير، وتشعر بالمتعة أثناء تحليلها وفحصها للأمور في ذهنها، إذ يشكّل الوعي والفهم الذاتي أمرًا ذو أهمية كبيرة بالنسبة للشخص الانطوائي .

 

تكوين علاقات عميقة

تتمكّن الشخصية الانطوائية من خلال وجودها بمفردها من مراقبة محيطها عن كثب، والتمعّن بتصرفات الأشخاص من حولها، وتحليل ماهية طبيعتهم،ثم انتقائ الأشخاص المناسبين لصداقتهم .

 

الهدوء في التصرفات

غالبًا ما يواجه الأشخاص الآخرين الصعوبة في التعرف على الشخص الانطوائي، وعادًة ما يَختلِط وصف الانطوائيين بين الهدوء والخجل، إذ يميل الشخص الانطوائي إلى انتقاء أحاديثه بعناية، ويتجنب إضاعة الوقت أو الجهد على المحادثات عديمة الفائدة .

 

وغالباً ما تجد الشخصية الانطوائية تمتلك بعض الصفات وليست كلها ، اذ أنه من الممكن ان تجد شخص انطوائي يحمل بعض صفات الأشخاص الإجتماعيين كالتعرف الجيد على الاصدقاء وتكوين علاقات اجتماعية ولكن يفضلون قضاء الوقت في عزلتهم .

 

 

مميزات الشخصية الانطوائية

 

كما ذكرنا الصفات هناك أيضاً بعض المميزات للشخصية الانطوائية مثل :

 

- غالبًا ما يتجه الانطوائيون إلى قضاء وقت طويل في عزلتهم في  التفكير العميق؛ مما يساعدهم على التخطيط الجيد للمستقبل، وتقييم خطواتهم وقراراتهم عن طريق مناقشة الإيجابيات والسلبيات.

 

- الأشخاص الانطوائيون هم أشخاص عاطفيون جداً، يتفاعلون مع مشاعر الآخرين بجدية، ويضعون أنفسهم مكان الآخرين مما يساعدهم على مواساة الآخرين، وتكوين علاقات قوية وعميقة بهم.

- الأشخاص الانطوائيون يعتبرون التواصل الاجتماعي بينهم، وبين البشر هي عملية طارئة  و محددة تحدث لغرض: كحضور اجتماع لمناقشة أمر ما، وما أن ينتهي الاجتماع يعود الشخص لعزلته؛ لأن العزلة هي التي تنشط أدمغتهم،فالأفكار المبدعة: لا تراود أدمغتهم في الاجتماعات مثلاً ولكن في العزلة يستطيع الدماغ أن ينفذ فكرة ،أو يصل لحل لمشكلة ما ،

 

- الانطوائيون يحرصون دائما على تدوين أفكارهم بالكتابة؛ مما يجعل بعضهم كُتابّا مبدعين.

 

 

أسباب الشخصية الانطوائية

 

ترجع الشخصية الإنطوائية إلى عدة أسباب منها :

 

- أسباب وراثية : في حالة أن الأب والأم أشخاص إنطوائيين بطبعهم لا يحبون الإختلاط ولا يحبون المشاركة في الفاعليات الإجتماعية، فتجد أن طفلهم يكتسب الوحدة والعزلة منهم بالتالي.

 

- أسباب نفسية : وترجع إلى خوف الشخص وعدم ثقته بنفسه وعدم ثقته بالآخرين.

 

- أسباب تربوية : حيث أنه يمكن أن يكون الأب والأم إجتماعيين ولكن يربون أولادهم بشكل شديد للغاية لدرجة أنهم يمنعوهم من التواصل والإختلاط مع الآخرين وذلك يؤدي إلى إنطواء الطفل.

 

- أسباب بيئية : فيمكن أن تكون البيئة التي تربى فيها الشخص بيئة منعزلة بطبعها لا يوجد بها العديد من البشر للإختلاط معهم من الأساس ويؤدي ذلك إلى تعود الشخص على العزلة والوحدة وحبها.

 

ولكن في النهاية علينا التوضيح أن الدراسات والأبحاث لم تتوصل إلى معلومات كافية عن أسباب ظهور الشخصية الإنطوائية بخلاف تلك الأسباب التي ذكرناها .

 

وأخيراً يجب ان نقول أن الشخص الإنطوائي شخص مرح على عكس المتعارف أنه شخص ممل وما إلى ذلك، بل بالعكس فالشخص الإنطوائي شخص مرح ويحب الإستمتاع بالوقت إلى أقصى حد ولكن فقط مع أشخاص قليلين وقريبين منه للغاية .

 

 

يمكنك أيضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات