القائمة الرئيسية

الصفحات

7 طرق يستطيع بها العقل خداعك

  7 طرق يستطيع بها العقل خداعك

قد تفضل بعض الأشياء عن غيرها، ولا تعلم لماذا، رغم أنه لا يوجد فرق بين كل هذه الأشياء في الواقع، كأن تمتلك كوبًا مفصلًا لك لتشرب فيه الشاي وتظن أن طعم الشاي في هذا الكوب أفضل من طعمه في كوب آخر، وفي الحقيقة هذه خدعة يقنعك بها عقلك ويؤثر عليك.

سنتعرف في هذا المقال على:

  • طرق خداع العقل

  • خدع العقل

  • كيفية خداع العقل الباطن

طرق خداع العقل

نلاحظ في حياتنا اليومية أن هناك كثيرًا من الأمور التي نفضلها عن غيرها ولا نعلم السبب، وفيما يلي سنتعرف على 7 من الطرق التي يخدعنا العقل بها:

1. العينان لهما قدرة على تغيير مذاق الطعام:

حيث أن مقولة: "العين تأكل قبل الفم" ليست خاطئة تماما؛ حيث أظهرت دراسة أجرتها كل من Betina Piqueras-Fiszman من جامعة فالينسيا التقنية وزميلها Charles Spence من جامعة أكسفورد، مفادها أن لون الأطباق التي يتم تقديم الطعام فيها قد تغير من نكهته ورائحته.

فمثلا فمشروب الكاكاو الساخن سيبدو لك ألذ إن كان في كوب لونه برتقالي أو لون كريمي.

ويعد هذا هو السبب الذي يجعل بعض الأشخاص يمتلكون أكوابًا أو صحونا مفضلة، وهناك بعض الحقائق الأخرى المثيرة للاهتمام فيما يتعلّق بالألوان والأطعمة، فمثلا الأطباق الصفراء اللون ستجعل رائحة الليمون تبدو أقوى، والمشروبات الباردة تكون ألذ إذا تم تقديمها في أكواب معينة ذات ألوان باردة (مثل: الأزرق، البنفسجي)، ويصبح الطعام طعمه أكثر حلاوة إذا تم تقديمه في صحون وردية اللون. 

2. أحيانًا تبدو اليد اليمنى أطول من اليد اليسرى:

حيث أنك عادةً تستسهل استخدام يدك اليمنى عن اليسرى، وتشعر كما لو أنها أطول من اليسرى، وأحيانًا تحاول التقاط شيء ما من خزانة المطبخ فلا تستطيع التقاطها بيدك اليسرى وفي نفس الوقت تنجح في الوصول إليها بيدك اليمنى.

3. نفكر بأنفسنا في المستقبل كما لو نفكر بشخص غريب:

فمثلا إذا كان لديك حدث مهم في الغد ولكنك اليوم تقضي الوقت في الاستمتاع بيومك وتضيع وقتك، ولا تجهز نفسك للحدث المهم، وتفكر كما لو أن من لديه الحدث المهم هو شخص آخر.

وسبب ذلك لا يتعلّق بعادة التأجيل السيئة التي عوّدت نفسك عليها، لأن عقلك يفكّر بطريقة مختلفة عما تعتقد، فحينما تفكر بنفسك في المستقبل، يتخيل الدماغ شخصًا آخر غير أنفسنا؛ وذلك بسبب أن الدماغ يفكر بأن شخصًا آخر هو من سيتعامل مع النتائج السلبية المترتبة على التأجيل والتأخير، وأن هذا الشخص الغريب هو من سيتدبر الأمر ويحل المشكلة.

4. لا يلاحظ الدماغ في كثير من الأحيان التغيرات البديهية من حوله:

وهي طريقة دفاعية يستخدمها تتيح له عدم معالجة جميع المعلومات التي يتلقاها باستمرار في لحظة معيّنة.

5. مدح النجاح قد يكون سببًا في الفشل:

أجريت تجربة على فئتين ملتزمتين بحمية غذائية، وتم مدح المجموعة الأولى على ما حققته من نتائج، ولم تتلقى المجموعة الثانية أي تشجيع، وبعدها عُرضت على المجموعتين مكافأة من اختيارهم: تفاحة أو قطعة من الشوكولا، اختار 85٪ ممن تم مدحهم الشوكولا، واختار 58٪ فقط  من المجموعة الثانية الشوكولا. النتيجة هي أن الدماغ عادة يميل للبحث عن أعذار من أجل التراخي والتكاسل وهو ما قد يتسبب في الفشل.

6. الحقيقة تكون في الغالب مشوّهة في أعيننا اعتمادًا على مخاوفنا الخاصة:

لأننا نعتقد دائما أننا نعاني من مشكلة ما وحدنا فقط، وما لم يكن تقديرنا لذاتنا مرتفعًا فسوف نرى الآخرين أفضل منا حتى لو لم يكن ذلك حقيقيًا.

7. لا يمكن للدماغ التفريق بين الحقيقة والخيال:

ثبت علميا أن أفكارنا ومشاعرنا مترابطة، فتحدث التفاعلات الكيميائية في الجسم بغض النظر عمّا إذا كان الموقف الذي تعيشه حقيقيًا أو في الخيال، فبمجرد أن تتخيل نفسك تقوم بأمر مفرح سيتم إفراز هرمون السيروتونين في جسدك وهو هرمون السعادة، تمامًا كما سيحدث عندما تعيش بالفعل موقفًا سعيدًا.

تعرفنا في هذا المقال على:

  • طرق خداع العقل

  • خدع العقل

  • كيفية خداع العقل الباطن

يمكنك قراءة موضوع عن "كيف تكون إيجابيًّا" من هنا.

تعليقات