قد يعجبك

مهارات التواصل وكيفية تطويرها

 مهارات التواصل وكيفية تطويرها 

يمكن القول أن مهارات التواصل أو الـ Communication Skills هي عبارة عن القدرات التي تستخدمها عند تقديم أو تلقي أي نوع من أنواع المعلومات، مثل: إيصال الأفكار والمشاعر للأطراف الأخرى. 

تختلف عملية التواصل باختلاف الوسيلة المستخدمة لذلك، حيث أن التواصل وجهًا لوجه يكون في الغالب أكثر صعوبة من التواصل من خلال الهاتف أو من خلال البريد الإلكتروني، وكل طريقة من طرق التواصل لها مميزاتها ومهاراتها والتي لابد من اكتسابها لإجادة التواصل وحتى يؤتي ثماره.

وفي هذا المقال سنتعرف على:

  • مهارات التواصل الفعالة

  • طرق تعزيز مهارات التواصل

  • عدم المقاطعة في الحديث

  • اللطف في التعامل

  • الانصات والاستماع

مهارات التواصل الفعالة

تتضمن مهارات التواصل الفعّالة عدّة مهارات تعمل معًا في سياقات ومواقف مختلفة، وهذه المهارات هي:

1. مهارات الاستماع والإنصات:

ويعني ذلك أن تعير الشخص الذي يتحدّث إليك كامل انتباهك، فلا تتركه يتحدث وتنظر إلى هاتفك، ويمكن القول أن الأشخاص الذين يمتلكون مهارة الاستماع والإنصات يتمتّعون بسمعة حسنة بين زملائهم في الدراسة والعمل، نظرًا للاهتمام والاحترام اللذين يقدمونهما للآخرين.

2. اختيار الطريقة المناسبة للتواصل مع الآخرين:

فمثلاً، لو كنت ترغب في أن تتقدم لوظيفة وتودّ التواصل مع أحد المسئولين في وظيفتك ممّن لا تعرفهم معرفة شخصية، في هذه الحالة، ستكون الطريقة الأنسب والأفضل هي من خلال إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني بدلاً من رسالة على تطبيقات التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك أو واتساب، أو حتى رسالة هاتفية. 

3. اللطف:

وهو جميع السلوكيات الإيجابية -مهما كانت بسيطة- التي تقوم بها أثناء تواصلك مع الآخرين، مثل أن تسأل زميلك عن حاله، أو تبتسم له حينما يتحدّث إليك.

4. الثقة:

حيث يميل الناس غالبًا للتواصل والتعرّف على الأشخاص الذين لديهم ثقة عالية بأنفسهم، وينجذبون للأفكار التي يتم التعبير عنها بثقة، في حين قد يتجاهلون أفكارًا عبقرية، وذلك فقط لأن من قدّمها لا يمتلك ثقة كافية بنفسه وبفكرهالوضو. 

5. الوضوح واختيار نبرة صوت واضحة عند التحدث:

فيجب أن يكون صوتك واضحًا ومسموعًا عندما تتحدث، حيث أن القدرة على اختيار نبرة الصوت المناسبة اعتمادًا على سياق الحديث تعد مهارة ضرورية لتحقيق تواصل فعّال، كما أن الصوت العالي يعطي انطباعًا  بالفظاظة في كثير من الأحيان، والصوت المنخفض قد يوحي بقلة الثقة في النفس.

6. التعاطف:

من المؤكد أنك ستستطيع التواصل بشكل أفضل إذا تعاطفت وتفهمت شعور الآخرين، فالتعاطف مع شخص حزين وتفهُّم مشاعره سيجعله يشعر بالتحسن ويحب التواصل معك.

7. الاحترام:

بمعنى أنه يجب أن تحترم حديث الآخرين وتعلم متى تتكلم ومتى تنصت لهم.

8. فهم لغة الجسد:

حيث تعتبر قراءة الإشارات غير اللفظية مهارة أساسية من مهارات التواصل الفعّال، فلابد أن تكون قادرًا على فهم ما يقوله الشخص الذي أمامك بطريقة كلامه وما تعنيه الإشارات التي يقوم بها بجسده.

تعرفنا في هذا المقال على:

  • مهارات التواصل الفعالة

  • طرق تعزيز مهارات التواصل

  • عدم المقاطعة في الحديث

  • اللطف في التعامل

  • الانصات والاستماع

ويمكنك قراءة موضوع عن "قواعد الإتيكيت" من هنا.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -