القائمة الرئيسية

الصفحات

7 خطوات لزيادة انتاجيتك في العمل

 

7 خطوات لزيادة انتاجيتك في العمل 



الانتاجية في العمل هو ما نبحث عنه جميعاً ، والكثير من الشركات تبحث عن طرق زيادة الموظفين لانتاجيتهم في العمل حيث ان الموظف هو عمود الشركة ومقياس نجاحها .

 

لذا في هذا المقال سأحدثك عن 7 خطوات زيادة انتاجيتك في العمل .

 

محتويات المقال

أهمية الانتاجية في العمل

كيفية قياس انتاجية الموظف

7 خطوات لزيادة الانتاجية في العمل

 

أهمية الانتاجية في العمل

 هناك العديد من الفوائد للإنتاجية العالية للموظفين والتي تثبت أهميتها في شركتك – إذا كان الموظفون منتجين ، فإن العمل:

 

يصبح أكثر ربحية

الشركة تنمو

الشركة تلبي طلب المستهلك

تظل قادرة على المنافسة

في جوهرها ، تضمن الإنتاجية العالية للموظفين أن تظل الشركة ذات صلة بالسوق.

 

كيفية قياس انتاجية الموظف

يمكنك قياس إنتاجية الموظف من خلال:

 

قياس عدد المبيعات

الدليل على أن لديك إنتاجية عالية هو ملاحظة ارتفاع عدد المبيعات التي تقوم بها.

 

قياس تحقيق الأهداف

أنت تحدد عدد الأهداف التي يحتاج الموظفون للوصول إليها شهريًا ، ثم تقارن نتائجهم الشهرية بهذا الرقم.

 

قياس الربح

أنت تحدد الربح السنوي المثالي لشركتك. إذا وصلت إليها أو تجاوزتها فقد أثبتت إنتاجية موظفك. إذا لم تصل للربح السنوي ، فإن موظفيك لا يصلون إلى نسبة الإنتاجية المتوقعة.

 

قياس حجم العمل المنجز

أنت تحدد عدد المهام التي يحتاج الموظفون لإكمالها في الأسبوع ، ثم تقارن نتائجهم الشهرية بهذا الرقم.

 

قياس جودة العمل المنجز

دليل على أن لديك إنتاجية عالية: يتم الانتهاء من جميع المشاريع ، بغض النظر عن عددها ، بطريقة جيدة.

 

خطوات زيادة الانتاجية

تتبع المدة التي تقضيها في أداء مهامك

قد تظنّ بأنك قادر على تتبّع المدة التي تقضيها في إنجاز كلّ مهمّة من مهامك في العمل بدقّة، لكنّ الواقع أنّ نسبة ضئيلة من الناس قادرون على ذلك بالفعل. لذا لا ضير من الاستعانة ببعض الأدوات التي تسهم في تحديد المدة التي تقضيها في العمل على كلّ مشروع من مشاريعك. يمكنك على سبيل المثال الاستعانة ببرنامج Rescue Time لإدارة الوقت والمهام .

 

ضع مواعيد نهائية والتزم بها

على الرغم من أننا عادة ما نرى التوتر على أنه شيء سيء يؤثر سلبًا على الإنتاجية، إلاّ أن وجود مستوى مقبول من التوتر قد يعطي نتائج عكسية ومذهلة. ويمكنك استحداث هذا النوع من التوتر من خلال وضع مواعيد نهائية لتسليم المهام والإلتزام بها. ستتفاجأ بمدى التركيز والإنتاجية التي تحققها في حال كنت تعمل ضمن إطار زمني محدّد.

 

حدد أهداف ذكية SMART

اذا أردت انجاز مهامك فيجب ان تكون محدداً في أهدافك وتضع أهداف لها المقاييس الآتية :

محددة

قابلة للقياس

قابلة للتحقيق

ذات صلة

محددة بمدة

 

اتبع قاعدة الدقيقتين

ينصح رائد الأعمال ستيف أولنسيكي Steve Olenski باستحداث قاعدة الدقيقتين لتحقّق أكبر فائدة ممكنة من فترات الفراغ الصغيرة في عملك. ويمكنك تطبيق هذه القاعدة كما يلي: ابحث عن مهمّة أو عمل يمكنك إنهاؤه خلال دقيقتين أو أقلّ وأنجزه على الفور. قد يكون ذلك طباعة ملف ما وتسليمه إلى مديرك، أو إرسال بريد إلكتروني أو غيره من المهام السريعة. حيث يؤكد ستيف أنّ إنجاز مثل هذه المهام على الفور يستغرق وقتًا أقلّ ممّا قد تحتاج إليه في حال أجّلتها  إلى وقت لاحق.

 

لا تبحث عن الكمال

يقع الكثيرون من ريادي الأعمال في هذا الفخّ، فهم يرغبون في أن تكون جميع المهام المنجزة مثالية لا تشوبها شائبة، ويقضون بالتالي وقتًا طويلاً ومبالغًا فيه في إنجاز مهمّة واحدة، ممّا يقلّل إنتاجيتهم. لنكن واقعيين، فالكمال أمر مستحيل، لذا بدلاً من السعي لتحقيق المستحيل، ابذل جهدك لإنجاز المهمّة التي بين يديك، ثمّ انتقل إلى المهمة التالية، ويمكنك العودة فيما بعد وتحسين عملك عندما تمتلك الوقت لذلك، لكن لا تضيّع وقتك في محاولة الوصول إلى الكمال.

 

ابتعد عن تعدد المهام

قد يفكّر الكثيرون بأن تعدّد المهام هو مهارة أساسية تزيد من الكفاءة والإنتاجية، إلاّ أنّ هذه النظرة خاطئة، أثبت العديد من علماء النفس ومنهم الباحث Clifford Nass من جامعة ستانفورد أنّ محاولة إنجاز أكثر من مهمّة في الوقت ذاته يؤثر بشكل كبير على التركيز ويقلّل بالتالي من الإنتاجية النهائية.

 

استغل أوقات الفراغ جيداً

في كلّ مرّة تجد نفسك قد حصلت على بعض الوقت، حاول أن تستغلّه فيما يفيد، فبدلاً من اللعب على جهازك المحمول، أو تفقد صفحاتك على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك أن تردّ على الرسائل الإلكترونية المهمّة أو القيام ببعض العصف الذهني لمهمّتك المقبلة.

 

اخيراً كانت تلك أهم 7 خطوات لزيادة انتاجيتك في العمل لذا عليك اتباعها .

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .

 


تعليقات