أخر الاخبار

الصدمة النفسية : مراحلها وأسبابها وعلاجها

 

الصدمة النفسية : مراحلها وأسبابها وعلاجها 



من منا لا يتعرض لمواقف أثارت بداخله الخوف والقلق والرعب أحياناً كأن تكون اتعرضت لحادث او فقدان شخص عزيز عليك ؟ ولكن تختلف ردة فعلنا وقوة تحملنا للموقف ، ومن هنا أصبح الكثير عرضة من تلك المواقف للصدمة النفسية .

 

محتويات المقال

ما هي الصدمة النفسية

مراحل الصدمة النفسية

أسباب الصدمة النفسية

العلاج من الصدمة النفسية

 

ما هي الصدمة النفسية

تعرف الصدمة النفسية وفقًا للجمعية الأمريكية للطب النفسي على أنها حالة استجابة عاطفية تحدث عند التعرض للشدات النفسية والعاطفية كالاغتصاب أو التواجد في منطقة حرب أو كارثة طبيعية أو بعد النجاة من حادث مريع، وتتظاهر هذه الصدمة بمجموعة واسعة من الأعراض الجسدية والعاطفية التي تؤثر على حياة الشخص وعلاقاته وتواصله، وذلك توضيح بسيط لمفهوم ما هي الصدمة النفسية

 

مراحل الصدمة النفسية

المرحلة الأولى

هو عبارة عن المشاعر وردود الأفعال التي تصدر من المصدوم، وقد تكون ردوداً نفسيّة كالصراخ، والبكاء، أو الصمت لفترة طويلة، أو جسدية مثل فقدان الوعي، والتشنّجات.

 

المرحلة المتوسطة

تأتي بعد مضي فترة معيّنة على الحادثة التي تسببت في الصدمة النفسيّة، ويميل المصدوم فيها للجلوس وحده، وعدم الرغبة في التحدث مع أحد، وفقدان الشهيّة للأكل، وعدم الشعور بالفرح، على الرغم من توفير أجواء السعادة والمرح له، واعتناء الأشخاص به على أكمل وجه.

 

مرحلة ما بعد الصدمة PTSD

في هذه المرحلة يعتقد المحيطون بالمريض أنّه قد شفي تماماً، لكنّه قد يواجه بعض الأعراض السابقة، كالخوف المستمر، والصراخ أثناء النوم، بسبب مشاهدة الحادثة التي وقعت على شكل حلم، ويبقى أيضاً في حالة رعب وشك، وعدم الاطمئنان للأشخاص من حوله، أو تفضيل البقاء مع أشخاص دون غيرهم.

 

 

أسباب الصدمة النفسية

تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى توضيح ما هي الصدمة النفسية بحدوثها، فعلى الرغم من أن معظم الحالات تكون ناجمة عن حوادث صادمة وذات تأثير بالغ كالحروب والاغتصاب، إلا أنه من الممكن أن يتعرض الشخص للصدمة كرد فعل على أي حدث يعتبره مهددًا أو ضارًا جسديًا أو عاطفيًا، ومن أهم الأسباب التي يمكن أن تؤدي للصدمة النفسية:

 

- التنمر.

- الاعتداء الجسدي أو النفسي أو الجنسي.

- حوادث المرور.

- الأمراض المهددة للحياة.

- الولادة.

- الفقدان المفاجئ لأحد المحبين.

- الاختطاف والتعرض لهجوم.

- الحروب.

- الكوارث الطبيعية.

 

أعراض الصدمة النفسية

- الشعور بأن الحدث يعيد نفسه ولا شيء يتغير.

- السجن في الماضي وعدم القدرة على التخلي عنه.

- الاختلال في المشاعر فمرة يُصاب بالقلق ومرة يصاب باكتئاب حاد .

- الانفصام عن الجسد ومحاولة خلق عالم افتراضي .

- الوحدة والشعور بالغربة.

- عدم النوم وكثرة الكوابيس أو الأرق.

- يرى نفسه دائمًا بصورة سلبية.

- جلد الذات ومعاقبة نفسه بالعنف.

 

 

العلاج من الصدمة النفسية

هناك خمسة محاور للاستشفاء من الصدمة النفسية وهم :

١-التصالح مع الذات:

ولكي تتصالح مع ذاتك يجب أن تقول لنفسك أنا أشعر بكذا، لأنه كذا وعلى أن أفعل كذا لكي أرتاح، وضع يدك على الجزء الذي يؤلمك وحاول معالجته

اجعل لنفسك دفترًا وتحدث فيه مع نفسك عن كل آلامك لكي تعرفها وتراها مرأى العين .

 

٢-التصالح مع المجتمع:

عليك أن تعرف أن آلام مجتمعك هي آلامك ولا مفر منه فواجهه وابتكر طرق لمعالجته حتى ولو أصلحت جزء بسيط فذكر نفسك بأنه استطعت أن تفعل ذلك..

 

٣-إدارة الانفعالات:

كل ما شعرت بأنك ستغضب أو سيسيطر عليك الشعور باليأس فعليك أن تخرج أو تلعب أو تتحدث مع شخص قريب منك ..

 

٤-معالجة الماضي

عليك أن تعلم أن الماضي لن يعود ولكنك قادر على التعلم من الأخطاء وتصحيح الحاضر الذي هو بيدك …ولا تقف حزينًا على ما قد مضى..

فحزنك لن يرجع لك ما قد فات وسيضيع منك ما هو آت..

 

٥-بناء الهوية:

لك دور في هذه الحياة، فقم وذكر نفسك بهذا دائمًا وحاول أن تشغل نفسك بإنجازات صغيرة أن تحققها.

 

 

وفي النهاية الصدمة النفسية قد تترك آثاراً نفسية وجسدية تستمر لفترة طويلة اذا لم تُعالج ، ويمكن علاج الصدمات النفسية إما بالمحاولات الذاتية السلوكية كما ذكرنا أو بالعلاج الدوائي ،  وننصحك في حال عانيت من أعراض الصدمة النفسية مراجعة طبيبك أو معالجك النفسي للتخلص من هذه الأعراض والعودة لحياتك الطبيعية.

 

يمكنك ايضا قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-