القائمة الرئيسية

الصفحات

10 صفات للمدير الناجح ، كم صفة توجد بمديرك ؟

 

10 صفات للمدير الناجح ، كم صفة توجد بمديرك ؟



المدير الناجح له الدور الرئيسي في زيادة انتاجية موظفيه في العمل والمدير الناجح هو حجر الأساس في نجاح المؤسسة ككل او فشلها ، وفي وقتنا الحالي نادراً ما تجد مدير يتمتع بمهارات التواصل الفعال والقيادة الجيدة .

 

وفي هذا المقال نستعرض لك صفات المدير الناجح في العمل .

 

القدرة على التواصل الفعال

القدرة على التواصل واحدة من أهم السمات للنجاح في الحياة بشكل عام، وليس للنجاح في الإدارة فقط، فتساعد القدرة على التواصل بشكل فعال في إدارة العمل بشكل جيد. كما أن التفاعل مع الموظفين يؤدي لنتائج إيجابية للموظفين أنفسهم وللعمل أيضًا، حيث: تقديم الموظفين أقصى طاقاتهم في العمل. زيادة الإنتاجية والإبداع في العمل. ضمان تحقيق نتائج جيدة في العمل وترقية الموظفين. الحفاظ على معدل دوران العمالة.

 

السلوك الإيجابي

يدرك المدير الناجح أن طاقته وسلوكه الإيجابي تجاه موظفيه هو شرارة الانطلاق والانتاجية في كل يوم عمل. ولنفترض أن انتاجية الشركة هي سلم كهربائي، عندها يمكن القول أن المدير الناجح ليس فقط من يحرص على الصعود على درجات ذلك السلم، بل أيضاً من يحرص على تشغيله وامداده بالطاقة اللازمة لضمان تحركه لأعلى. وفي النهاية، المدير المحترف يدرك متى ينتهج سلوكاً دبلوماسياً ومتى يضطر لرفع الوتيرة عند الحاجة.

 

أن يكون قدوة

المدير هو المثال الذي يُحتذى به في المؤسسة أو الشركة، فليس من المعقول أن يفرض المدير على العاملين مجموعة من التعليمات والقوانين داخل المؤسسة وهو غير ملتزم بها ويخالفها، وإن كان هناك مجموعة من الصلاحيات التي تُعطى للمدير دون غيره من الموظفين فمن الأفضل أن بوضحها لهم بمنتهى الشفافية والهدوء.

 

التدريب الجيد

ينبغي أن يكون مدير المؤسسة لديه القدرة على التدريب الجيد وعلى حل كافة المشاكل التي قد تتعرض لها المؤسسة.

 

كما أن تدريب فريق العمل على قواعد وأسس المنشأة وفق ما يراه المدير الناجح تؤهل فريق العمل بالكامل للتقدم بالمؤسسة إلى الأمام.

 

المرونـة

يؤمن المدر الناجح أن نجاح المؤسسة لا يقتصر على تطوير وفهم شخصياتهم فقط، وانما فهم واستيعاب شخصيات موظفيهم ومرؤوسيهم أيضاً، وذلك ليضمن التصرف السليم لموظفيه عند حدوث تغييرات تتطلب عملهم في بيئة مريحة ومحفزة للابداع والابتكار. يعرف أولئك أنه لا يوجد موظف مثل الآخر، فيخصصون من وقتهم جزءاً لمعرفة ما يحفز مرؤوسيهم وما يحبطهم ويحد من انتاجيتهم، فيوجهون لهم الأسئلة ويستمعون اليهم لينشؤوا علاقة عمل تتناسب والاحتياجات الخاصة لكل موظف على حدة

 

التقدير والاعتراف بجهود الغير

إظهار الامتنان أمر ضروري في الحياة العملية، فيجب أن يتمتع المدير بصفة التقدير للغير، وبالتالي إظهار الامتنان لجهود الموظفين مع محاولة مكافأتهم مقابل العمل جيد. كما أن تقديم مكافآت للموظفين وتقديرهم هو فرصة ذهبية للمديرين الذين يرغبون في النجاح

 

ادارة الوقت

عامل رئيسي آخر لكونك مديرًا ناجحًا هو إدارة الوقت، فإذا كنت تتأخر كل يوم، فقد يعتقد موظفوك أنه من المقبول أيضًا أن يتأخروا، لذلك إدارة الوقت أمر مهم. كما أن القدرة على إدارة الوقت مفيدة عندما يتعلق الأمر بتحديد أولويات يومك، ولذلك يجب التحقق من امتلاك الوقت للتواصل مع موظفيك، وبالتالي تحقيق الأهداف.

 

التشاور

من المعروف أنّ اتخاذ أي قرار يتعلق بشؤون المؤسسة يكون للمدير بصفة أولوية، ولكن من المهم أن يبتعد عن الاستبداد برأيه، فلا بدَّ من استشارة من يعمل معه، ويدرس جميع المقترحات والدراسات المقدمة إليه بجدية حتّى يتمّ التوصل إلى القرار المناسب والصحيح، لأنّ المشورة تجعل المدير ينتبه إلى أمور يغفل أو لا يدري عنها.

 

الرؤية

من سمات المدير الناجح أن يكون لديه القدرة على امتلاك نظرة مستقبلية ورؤية صحيحة لشركته في المستقبل، ويكون ذلك بوضع مجموعة من الأهداف والعوامل المطلوب تحقيقها بعد فترة زمنية، لأنّ المدير الناجح تكون أهدافه محددة وواضحة وغير مبهمة، ويتميز بامتلاكه القدرة على شرح أهدافه وتبسيطها بأسلوب سليم بهدف تنفيذها من قِبَل العاملين لديه.

 

تطوير مواهب الموظفين

تلك السمة إحدى أهم الميزات التي قد تتوفر في المدير الناجح. فهم قادرين على اختيار الأشخاص المناسبين للأدوار المناسبة وفي الوقت المناسب. بإشرافهم وتشجيعهم لمن يختارون للقيام بالمهام المطلوبة، ستتطور – حتماً – مهارات وأساليب موظفيهم وكذلك نسبة انتاجيتهم. المدير الحقيقي هو من يخصص من وقته وجهده ما يلزم لبناء مستقبل المؤسسة من الكوادر لضمان استمرار النجاح.

 

الآن قد تعرفنا على صفات المدير الناجح في العمل ، اخبرنا هل مديرك ناجح ام لا ؟

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات