القائمة الرئيسية

الصفحات

 

10 نصائح لتقليل التوتر فما هم



اذا كان التوتر هو شغلك الشاغل والعائق الأساسي أمامك في ممارسة حياتك الطبيعية فلا تقلق ، يمكنك ممارسة بعض الاجراءات واتباع بعض النصائح لتحظي بحياة هادئة بعيدة كل البعد عن التوتر .

 

لذا في هذا المقال دعنى اخبرك بأهم النصائح لتقليل التوتر وممارسة حياة طبيعية تابع معي .

 

ممارسة التمارين الرياضية واليوغا

تعد التمارين الرياضية  واليوغا من أفضل الوسائل المستخدمة في مكافحة الإجهاد والتوتر، فهي تقلل من مستوى هرمونات التوتر في الجسم على المدى الطويل مثل الكورتيزول، كما تساعد في إطلاق الأندورفين الذي يحسن المزاج ويمنع الأرق

ويعمل كمسكن طبيعي للألم.

 

مضغ العلكة

أظهرت دراسات عدة أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة يزداد شعورهم بالراحة النفسية، فهي تعزز تدفق الدم إلى الدماغ.

 

الضحك

يساهم الضحك في زيادة تدفق الأكسجين إلى الجسم والأعضاء وتحسين نظام المناعة والمزاج، الأمر الذي بدوره يساعد في استرخاء العضلات وتخفيف التوتر.

 

 حاول التنفس ببطء

التنفس بهدوء يمكن أن يساعدك في الاسترخاء وإراحة الذهن القلق، ولا تستغرق العملية سوى بضع دقائق. خذ نفسا عميقا من أنفك وأخرجه ببطء من خلال فمك.

 

 تجنب تناول الكافيين بشكل مبالغ فيه

تجنب الإسراف في تناول الكافيين، منبه موجود في القهوة والشاي والشوكولاتة ومشروبات الطاقة؛ لأنه يعزز مستويات القلق لدى بعض الأشخاص.

 

استمع بشكل يومي إلى موسيقى هادئة

تحفز الموسيقى الهادئة الاستجابة للاسترخاء كما تساعد على خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، مما يؤدي للتخلص من  هرمونات التوتر.

 

قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة

يمكن أن يساعدك الدعم الإجتماعي من الأصدقاء والعائلة في تجاوز الأوقات العصيبة.

 

تشير الدراسات إلى أن قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والأطفال يساعد في تحرير هرمون الأوكسيتوسين الذي يعتبر مسكن طبيعي للألم  والإجهاد.

 

تناول أحماض أوميجا 3 الدهنية

أفادت دراسات علمية متعددة أن تناول  مكملات «أوميجا3 » تحد من هرمونات التوتر.

 

اعمل على الأشياء التي تحتاج إلى إنجازها اليوم وامنح نفسك فترات زمنية غير متقطعة ، لأن التبديل بين المهام أو تعدد المهام يمكن أن يكون مرهقًا بحد ذاته.

 

عزز ثقتك بنفسك

تتناسب معدلات التردد والاكتئاب عكسيًا مع معدلات الثقة بالنفس؛ ةلذا عليك تعزيز ثقتك بنفسك عبر تذكيرها بنقاط قوتها وبأنها تستحق الأفضل.

 

قم بتحديد الأسباب التي تجعلك متوترا

لا يمكن لعقلك أن يسترخي إذا كنت لا تقوم بمعالجته من الأشياء التي تسبب له التوتر من حولك، من خلال تحطيم جميع الضغوطات في حياتك، يمكنك اتخاذ الإجراءات المناسبة والتغلب على المسببات واستعادة السيطرة.

 

وأخيراً

فإن العقل القلق على المدى الطويل يمكن أن يكون له تأثير سلبي خطير على الجسم، مع مشاكل مثل الأرق وارتفاع ضغط الدم والسكري وحتى أمراض القلب جميعها مرتبطة بالإجهادلذا تجنب الابتعاد عن التوتر والقلق والتقليل منه .

 

يمكنك ايضاً قراءة هذا المقال من هنا .


تعليقات